ارتفع عدد قتلى الزلزال الذي ضرب جزيرة سولاويسى باندونيسيا اليوم وبلغت شدته 2ر6 درجات على مقياس ريختر إلى 34 إضافة إلى مئات الجرحى وفق حصيلة رسمية جديدة.

وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل 26 شخصا جراء الزلزال الذي تسبب أيضا بانهيار أبنية عدة بينها مستشفى.

ونقلت فرانس برس عن على رحمن مدير وكالة إدارة الكوارث في الجزيرة قوله: “تفيد المعلومات المتوافرة بسقوط 26 قتيلا كلهم في مدينة ماموجو” مرجحا ارتفاع حصيلة الضحايا.

وقال مسؤول آخر في الوكالة “إن ثمانية أشخاص آخرين قتلوا في مدينة ماجين الواقعة في منطقة ماموجو”.

بدوره قال رئيس وكالة الأرصاد الجوية والجيوفيزياء خلال مؤتمر صحفي “إن توابع قوية قد تعقب الزلزال مع وقوع 26 تابعا بعد زلزالين قويين في المنطقة أمس”.

ووفق المجلس الوطني للكوارث فإن مركز الزلزال كان بالقرب من مدينة ماموجو في مقاطعة غرب سولاويسي.

وتعد اندونيسيا من المناطق الأكثر تعرضا للزلازل على الأرض وتشكل جزءاً مما يسمى “حلقة النار” في المحيط الهادئ وتقع في هذه المنطقة من العالم الطبقات الأرضية الأكثر نشاطا والتي يتحرك بعضها بسرعة 7 سم سنويا.

وفي عام 2018 تسبب زلزال بقوة 5ر7 درجات اعقبته موجات مد عاتية “تسونامي” في جزيرة سولاويسي بمقتل وفقدان أكثر من 4300 شخص.

يشار إلى أن الزلزال الأقوى في العالم خلال السنوات الخمسين الأخيرة وقع قبالة الساحل الغربي لجزيرة سومطرة الاندونيسية عام 2004 حيث بلغت قوته 1ر9 درجات نجم عنه موجة “تسونامي” أودت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص في 12 بلداً مطلا على المحيط الهندي.