تطورات امنية كثيرة تقلق جدا السلطات الامنية في الولايات المتحدة الامريكية قبيل تنصيب الرئيس الامريكي المنتخب جو بايدن في العشرين من الشهر الجاري.
ومحورية المخاوف الامنية التهديدات التي يشكلها انصار الرئيس دونالد ترامب في محاولة لعرقلة تسليم السلطة لممصل الديمقراطيين بايدن.

جديد التحقيقات والاتهامات وأخطرها ما كشفه الادعاء الاتحادي الأمريكي في مذكرة له إلى المحكمة عن إن مثيري الشغب المناصرين لترامب كانوا يعتزمون أسر واغتيال مسؤولين منتخبين في حكومة الولايات المتحدة. وطلب الادعاء في المذكرة إصدار أمر باحتجاز عدد من المتورطين.

واشارت السلطات الى رسائل تركت في الكونغرس تهدد نائب الرئيس حالي مايك بنس، وبان المسألة مجرد مسألة وقت والعدالة قادمة بحسب تعبير الرسائل.

مع الاشارة الى ان السلطات سبقت ان كشفت عن العثور على شاحنة لأحد انصار ترامب مليئة بالقنابل والمتفجرات استقدمت اثناء الهجوم على الكونغرس.

المخاطر الامنية المستمرة، نقلت تسريبات عنها صحيفة واشنطن بوست، نقلا عن مسؤولين، مشيرة الى إن اليمينيين المتطرفين، يعتزمون تعطيل عملية النقل السلمي للسلطة، وأن هيئات حماية القانون في جميع أنحاء البلاد، حذرت من خطر وقوع هجمات محتملة على مبنى الكونغرس في واشنطن، وعلى مباني الهيئات التشريعية في بعض الولايات الامرييكية، حذرت من استخدام العبوات الناسفة والأسلحة النارية.

بدوره، كشف رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي كريستوفر راي، عن خطط لمظاهرات سلمية مسلحة الاحد المقبل، قد يتسلل اليها متطرفون محتملون وان مكتبه والاجهزة قدموا إحاطة حول صورة التهديد القومي المتعلقة بالاحتجاجات المخطط لها في أنحاء البلاد". واعربوا عن قلقهم إزاء احتمال ظهور متطرفين في التجمعات المخطط لها، والقيام بأعمال عنف.

وكالات