كشف مدير عام الطيران المدني باسم منصور أن أول رحلة وصلت إلى مطار حلب في ساعة مبكرة من فجر يوم الجمعة الفائت قادمة من بيروت حملت على متنها قادمين من عدة دول منهم من أستراليا وكندا وتركيا وإيران والإمارات، بعد استعادة حركة الطيران في المطار التي توقفت لعدة شهور بسبب جائحة كورونا.
وأكد منصور انطلاق أول رحلة من مطار حلب إلى مطار بيروت صباح يوم الجمعة، معتبراً أن مطار بيروت يعتبر محطة مهمة للربط بين المطارات السورية وبقية مطارات العالم.
منصور أشار إلى أهمية الرحلات من مطار حلب إلى بيروت لما لها من دور في تخفيف أعباء السفر عبر البر وما يترتب عليها من إجراءات خاصة بالتصدي لـ«كورونا»، ومن الأعباء المادية، علماً أن زمن الرحلة من حلب إلى بيروت يستغرق ساعة واحدة.

ولفت منصور إلى أنه تم إعطاء الموافقة لشركة (فلاي بغداد) لتشغيل رحلات من حلب إلى إربيل، معتبراً أن عودة المطار للعمل واستئناف حركة الطيران للدول المجاورة يسهمان في دوران عجلة الاقتصاد وإعادة الألق لمدينة حلب صاحبة الأهمية الاقتصادية والسياحية.