تظاهر عدد من أنصار الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب أمام مبنى الكونغرس في ولاية ميشيغان مدججين بأسلحتهم وعتادهم العسكري.

وتجمّع العشرات من مؤيدي ترامب أمام مبنى الكونغرس في مدينة لانسينغ بالولاية، مؤكدين  حصول تزوير في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

يأتي ذلك وسط تعزيزات لقوات الحرس الوطني، شملت مبنى الكونغرس ومحيطه في العاصمة واشنطن، وعدد من الولايات الأميركية، قبل تنصيب الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن رئيساً للبلاد الأربعاء المقبل.

وتحدثت وسائل إعلام أميركية أمس الأحد عن إصابة عدد من الأشخاص جرّاء حادث إطلاق نار في مدينة فينيكس، مركز ولاية أريزونا.

واعتقلت شرطة الكابيتول رجلاً من ولاية فيرجينيا أثناء محاولة المرور عبر نقطة تفتيش للشرطة وسط واشنطن يوم الجمعة الماضي، يحمل أوراق اعتماد مزيفة لحفل تنصيب بايدن ومسدساً وأكثر من 500 طلقة.

ويستعد ترامب لإصدار نحو 100 عفو، وتخفيف أحكام غداً الثلاثاء.

ونقلت قناة أميركية عن مصادر مطلعة أن ترامب يعتزم اتخاذ عدد كبير من قرارات العفو تشمل مجرمين ومطربي الراب البارزين وغيرهم.

وأشارت القناة إلى أنه عقد اجتماعاً أمس الأحد في البيت الأبيض لوضع اللمسات الأخيرة على قائمة العفو التي سيصدرها.

وتعيش معظم عواصم الولايات المتحدة الأميركية على وقع حالة تأهب أمني قصوى، مع قرب انتهاء ولاية ترامب، في ظل مخاوف من حدوث تظاهرات، تتزامن مع موعد تنصيب بايدن بعد غدٍ الأربعاء.

وأقيمت حواجز أمنية حول المباني العامة، ونشرت قوات عسكرية، بهدف منع نشوب أعمال عنف، مشابهة لتلك التي شهدها مبنى الكابيتول في 6 كانون الثاني/يناير الجداري.

وينتشر  آلاف من أفراد الحرس الوطني المسلحين في الكابيتول وفي شوارع واشنطن، في استعراض للقوة لم يسبق له مثيل في العاصمة الأميركية، حيث من المقرر إغلاق عدد من الجسور المؤدية للمدينة، فضلاً عن عشرات الطرق. كما تقرر منع الزيارات إلى عدد من المعالم الشهيرة بأنحاء البلاد حتى الأسبوع المقبل.

هذا ونقل موقع قناة "أن بي سي نيوز" الأميركية عن مسؤول حالي، ومسؤول سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي أن المكتب يحقق فيما إذا كانت حكومات أجنبية أو منظمات أو أفراد أجانب قد قدموا الدعم والتمويل المالي للمتطرفين اليمينيين الذين ساعدوا في تخطيط وتنفيذ هجوم 6 كانون الثاني/يناير الجاري على مبنى الكابيتول.

وفي حين يواجه بايدن مخاوف أمنية قبيل تنصيبه، بسبب التهديدات الأخيرة التي يواجهها، إلا أنه قال إنه يشعر بالأمان قبيل مراسم تنصيبه رئيساً الأربعاء المقبل. غير أن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي "إف.بي.آي" حذّر من احتمالية استخدام عبوات ناسفة خلال التظاهرات المعارضة لتنصيب جو بايدن.

وكالات