يعتبر شاي الزنجبيل من المشروبات الأكثر شهرة خلال نزلات البرد، لكن يجب تجنب بعض أخطاء تحضيره للاستفادة من مكوناته كافة.

وعلى الرغم من أنه لم يتم إثبات تأثير الزنجبيل علميا على نزلات البرد، يفترض خبراء التغذية أن المواد اللاذعة الموجودة في الدرنة تعزز الدورة الدموية وبالتالي تسمح بالتخلص من الجراثيم بسرعة أكبر.

ومن هنا يمكن الافتراض أن الزنجبيل يقوي جهاز المناعة وله تأثير مضاد الالتهابات، وفقا لموقع "فيت فور فان".

وتحضيره بسيط جدا، حيث يمكنك وضع قطع الزنجبيل في الماء المغلي وتركه لفترة من الزمن، من جهة أخرى هناك أخطاء شائعة من الأفضل تجنبها.

تقشير الزنجبيل

لا ينبغي تقشير الدرنة اللاذعة، لأن قشرتها تحتوي أيضًا على مكونات قيمة. بدلًا من ذلك، اغسل الزنجبيل جيدًا وأزل الأوساخ الخشنة بفرشاة إذا لزم الأمر. من الأفضل أيضًا استخدام محاصيل الزراعة العضوية، والتي تحتوي غالبًا على كميات أكبر من الزيوت الأساسية.

تقطيع الزنجبيل

يقطع الكثيرون الزنجبيل أولًا ثم يتركونه جانبا حتى يغلي الماء. وهذه ليست فكرة جيدة، لأنه خلال ذلك الوقت يفقد الجذر بعض مكوناته. ولتجنب ذلك، يجب قطع الدرنة قبل الغليان مباشرة.

استخدام الماء الساخن أو البارد

يجب استخدام الماء المغلي أو ما قبل غليانه بقليل حتى تصعد فقاعات الهواء الصغيرة من الماء. ولا ينبغي أن يكون الماء فاترا جدا أيضًا، حتى تتمكن الزيوت الأساسية من تطوير تأثيرها الكامل. 

مدة جاهزية الشاي

يجب نقع شاي الزنجبيل خمس دقائق على الأقل قبل شربه. كما من الأفضل نقع المشروب الساخن لمدة عشر دقائق للحصول على طعم لاذع أكثر.