رفعت ولاية تكساس دعوى قضائية ضد إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن حول مذكرة رسمية تنص على تجميد عمليات ترحيل الأجانب غير الشرعيين.

وجاء في نص الدعوى كما نقلت وكالة بلومبيرغ أن “إدارة بايدن ألغت في اليوم الأول من توليها المنصب قوانين الهجرة التي سنها الكونغرس وعلقت ترحيل الأجانب غير الشرعيين الذين تقرر ترحيلهم بموجب تلك القوانين ذاتها وهي بذلك تجاهلت المبادئ الدستورية الأساسية وانتهكت تعهدها الذي ينص على التعاون مع ولاية تكساس لمعالجة مخاوف تنفيذ قوانين الهجرة”.

ووفقا لنص الدعوى فإن هذه الخطوة “غير القانونية” ستلحق الضرر بولاية تكساس “بشكل فوري لا يمكن إصلاحه في حال لم يتم فرض القانون”.

وأصدر وزير الأمن الداخلي الأمريكي ديفيد بيكوسك في الـ 20 من الشهر الجاري مذكرة أمر بوقف مؤقت وفوري لترحيل أي شخص معرض لهذا الإجراء لمدة 100 يوم باستثناء الأجانب غير الشرعيين الذين شاركوا أو يشتبه بمشاركتهم في الإرهاب أو التجسس.

وتعتبر هذه أول دعوى قضائية كبرى تتحدى سياسات الرئيس الأمريكي الجديد بعد يومين فقط من تنصيبه ليكون الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة وهي إشارة محتملة على ما سيأتي من ولايات أخرى يقودها الجمهوريون.