قيادة العمليات المشتركة تنعى القيادي في الحشد الشعبي أبو علياء الحسيناوي ورفاقه، الذين سقطوا جراء هجوم لتنظيم داعش في محافظة صلاح الدين.

نعت قيادة العمليات المشتركة، اليوم السبت، القيادي في الحشد الشعبي أبو علياء الحسيناوي و10 من رفاقه، الذين سقطوا جراء هجوم واسع شنه تنظيم داعش على منطقة العيث شرق محافظة صلاح الدين، بالإضافة إلى إصابة ثمانية آخرين.

وقالت القيادة في بيان، "ما زال رجال العراق يقدمون أرواحهم فداء لتراب هذا الوطن الغالي ويبذلون دمائهم الزاكيات، وها نحن اليوم نزف شهيداً عرف بشجاعته وإخلاصه في عمله المهني، ألا وهو آمر الفوج الثالث باللواء 22 بالشهيد القائد المغفور له حسين سعيدان گاطع أبو علياء الحسيناوي، وكوكبة من رفاقه خلال ملاحقتهم لعناصر العصابات الإرهابية شرقي محافظة صلاح الدين".

ولفتت إلى أن الإرهابيين "حاووا عبر هجومهم الغادر والجبان وباستخدام الانتحاريين السيطرة على هذا الموقع المهم وتهديد أمن السكان المدنيين، لكن استبسال أخوانكم في الحشد الشعبي حال دون ذلك".

وأضافت قيادة العمليات المشتركة في بيانها أن "الفوج الثالث باللواء 22 بالحشد الشعبي، أرسل السبت، تعزيزات عسكرية لإسناد أبطال الفوج السادس باللواء 22 الذي تعرض قاطعه لهجوم داعشي إرهابي".

وأشارت إلى أنه "لقد كان الهجوم الإرهابي يستهدف أبناء المنطقة من المدنيين، إلا أن أبطال الحشد الشعبي كانوا بمثابة دروع بشرية من أجل حمياتهم"، مؤكدةً "مقتل وإصابة عدد من الدواعش الإرهابيين".

هذا ويواصل جهاز مكافحة الإرهاب عمليات "ثأر الشُهداء" التي انطلقت فجر يوم أمس الجمعة، حيث نفذت تشكيلات الجهاز واجبات نوعية في مناطق مُختلفة.

وقد جاءت العملية الأولى في منطقة الرضوانية غربي العاصمة بغداد تمكن فيها الجيش العراقي من إلقاء القبض على عُنصر إرهابي ينتمي إلى عصابات داعـش الإرهابية.

جاء ذلك بعد إعلان تنظيم داعش أنه المسؤول عن الانفجارين الانتحاريين في بغداد.