كشفت الإعلامية المصرية، آية عبد الرحمن، تفاصيل واقعة وصفتها بأنها "تقشعر لها الأبدان"، لوفاة مسؤول مصري خلال إجرائها مقابلة تلفزيونية معه.

وقالت الإعلامية المصرية، إنها تعرضت لموقف مهيب، بعد وفاة رئيس شركة مصر للطيران، المهندس أبو طالب توفيق، بعد دقائق من بدء لقائها التلفزيوني معه.

وأشارت عبد الرحمن إلى أنها كانت مكلفة بإجراء مقابلة تلفزيونية، قبل يومين، أي يوم الأحد 24 يناير الجاري، مع المسؤول المصري، وذهبت إلى مكان عمله لتسجيل تلك المقابلة.

وتابعت: "بدا رئيس شركة مصر للطيران خلال المقابلة بحالة من التوتر والتعب الشديد، ولاحظت ذلك من خلال تعرقه الشديد خلال جلستي معه، وهذا ما جعلني اقترح عليه أن يأخذ راحة لمدة خمس دقائق، حتى يكون جاهزا للمقابلة".

واستمرت: "بعدها بدقائق طلب مني العودة واستئناف حديثي معه وبدء التصوير، كما أعلن هو عن رغبته في القيام بجولة وزيارة العمال في مكان عملهم، كنت أعلم أن الموظفين كلهم يحبونه كثيرا وتجمعهم علاقة طيبة به".

واستدركت الإعلامية المصرية بقولها: "فور البدء في استكمال المقابلة وبعد إجابته عن عدة أسئلة، فوجئت به يسقط على الأرض ميتا".

واختتمت عبد الرحمن حديثها بأنها بسبب هذه الواقعة تغيبت أمس الأول عن تقديم حلقتين في برنامجها، لأن "هذا الموقف تسبب لي بصدمة كبرى، وكان موقفاً لم أمر به خلال مسيرتي الإعلامية"، مضيفة "الحياة لا تستحق أي منازعات أو صراعات حول العمل أو الأشياء الأخرى التي تحدث بين الناس".

المصدر: أكسترا نيوز