أصدر قاض أمريكي أمرا بتوفير طعام عضوي لجيك أنجيلي، المتهم باقتحام الكونغرس، والمعروف بـ "ذو القرنين"  منذ ظهوره بهذا الشكل في يناير/ كانون الثاني الماضي.

 واشنطن قبل ساعات من تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن ونائبة الرئيس كامالا هاريس، الولايات المتحدة 20 يناير 2021

ذكرت ذلك وكالة "أسوشيتد برس" الإخبارية الأمريكية، مشيرة إلى أن الأمر القضائي جاء بناء على طلب من محامي أنجيلي، الذي اشتكى من أن موكله لم يتناول الطعام منذ 9 أيام لأن الطعام العضوي غير متوفر داخل سجن واشنطن المحتجز بداخله.
ولفتت الوكالة الأمريكية إلى قول محامي أنجيلي إن موكله خسر نحو 9 كيلوغرامات من وزنه منذ تحويله من سجن ولاية أريزونا إلى سجن واشنطن، الأسبوع الماضي.

ولفتت الوكالة إلى أنه منذ احتجاز "ذو القرنين" في أريزونا منذ نحو 3 أسابيع واتهامه بالمشاركة في اقتحام مبنى الكونغرس في 6 يناير/كانون الثاني الماضي، قضى جيك أنجيلي أياما دون طعام لأن سجن أريزونا لا يوفر هذه النوعية من الطعام.

وتابعت: "رغم تصريح السلطات في الولاية أنه تم قطع شوط في توفير هذا النوع من الطعام داخل السجن إلا أنها لم تصرح ما إذا كان هذا النوع من الطعام قد تم توفيره للمتهم باقتحام الكونغرس أم لا".

وفي الـ 12 من يناير الماضي، تم نقل أنجيلي، واسمه الحقيقي جاكوب تشانسلي، المعروف بقبعته المصنوعة من الفراء، إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي في مدينة فينيكس الأمريكية، إثر إلقاء القبض عليه واتهامه بالسلوك الفوضوي والكسر والدخول واحتلال مساحات بشكل غير قانوني في مبنى الكابيتول.

وقالت تقارير صحفية إن أنجيلي امتنع عن الطعام لعدة أيام لعدم توفير طعام عضوي داخل السجن، بينما قالت مارثا تشانسلي، والدة أنجيلي، للصحفيين إن ابنها "يعاني من مرض شديد إذا لم يأكل طعاما عضويا".

ولا يبدو أن أنجيلي يخطط للاعتراف بالتهم الموجهة إليه، بل يقول: "لم أرتكب أي خطأ. لقد مررت عبر باب مفتوح".

يذكر أن العاصمة واشنطن شهدت حالة من التوتر بعد أن أدى تجمع حشود مؤيدي ترامب في 6 يناير الجاري، إلى اقتحام مجموعة من المحتجين مبنى الكابيتول، تسبب في وقوع إصابات ووفيات.

وتم إلقاء اللوم على الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، في التحريض على العنف، فيما نفى ترامب، في ذلك الحين، ارتكاب أي مخالفات وأكد أنه حث دائما أنصاره على "البقاء مسالمين".

سبوتنيك