توفي الطبيب السوري عبد القادر المحيميد، في دولة الإمارات العربية المتحدة، يوم الثلاثاء الماضي، بعد إصابته بفايروس كورونا المستجد.

وأصيب المحيميد بارتفاع حرارة مفاجئ ومشاكل عسر في الهضم وأعراض ذبحة صدرية، ولدى إسعافه إلى أحد المشافي اتضح أنه مصاب بفيروس “كورونا المستجد”، وفارق الحياة بعد 4 أيام من مكوثه في العناية المركزة.

وينحدر المحيميد من مدينة الميادين في محافظة دير الزور وهو من مواليد 1965 بحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وتخرج المحميد من كلية الطب بجامعة دمشق باختصاص أذن وأنف وحنجرة، وعمل طبيباً في المشافي الخاصة والحكومية لفترة طويلة، وسافر في العام 2013 إلى الإمارات.