ستكون الامارات، غدا الثلاثاء، على موعد مع التاريخ وأولى خطواتها العلمية الرائدة بمجال الفضاء وعلومه عندما يبلغ "مسبار الأمل" غاية رحلته بالوصول إلى الكوكب الأحمر.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية "وام" أن دولة الإمارات بهذا الإنجاز تسجل اسمها بأحرف من ذهب في سجل الدول الرائدة في ارتياد الفضاء وعلومه ولتحقق حلم الرئيس المؤسس، الشيخ الراحل زايد بن سلطان آل نهيان.

و"مسبار الأمل" يعد أول مسبار عربي ينطلق خارج مدار الأرض سيكون في حال نجاحه بتخطي الدقائق الـ27 العمياء والوصول إلى مدار الالتقاط في الموعد المحدد، أول الواصلين تليه مركبة الفضاء الصينية "تيانوين-1" ومركبة الفضاء الأميركية " بيرسيفيرانس" اللتان تقصدان الغاية نفسها كوكب المريخ.

وتصبح الإمارات خامس دولة في العالم تصل إلى مدار المريخ، وثالث دولة في العالم تصل إلى مدار الكوكب الأحمر من المحاولة الأولى.

 وسيحاول المسبار لدى اقترابه من كوكب المريخ الدخول إلى مدار التقاط حول المريخ، ويتم تخفيض سرعة المسبار قبل 30 دقيقة من الوصول للمريخ لضمان التقاط آمن وسلس.

ويستغرق استقبال إشارات الراديو من المريخ إلى الأرض حوالي 20 دقيقة، ولتخطي هذا التحدي فقد صمم "مسبار الأمل" بطريقة يستطيع من خلالها إكمال عملية الالتقاط بشكل آلي دون الحاجة للتحكم من المحطة الأرضية.

ويتوقع فريق التحكم الأرضي استقبال أول إشارة من المسبار في المحطة الأرضية بمجرد وصولها إلى الأرض من أسرع نقطة.

وسيلتقط "مسبار الأمل" صورته الأولى للمريخ أثناء مروره بالمدار البيضاوي المعروف أيضاً باسم "مدار الالتقاط" وهو المدار الأقرب للكوكب، وبعد نجاحه في الانتقال من مدار الالتقاط إلى المدار العلمي سيبدأ المسبار مهمته العلمية.

وتصل مركبة "تيانوين-1" الصينية بعد يوم واحد من وصول "مسبار الأمل"، وذلك في العاشر من فبراير، وفي حال نجحت المركبة في الهبوط على سطح المريخ، ستكون المرة الأولى التي تنجح فيها جمهورية الصين الشعبية في الهبوط على سطح المريخ وثاني دولة تنجح في القيام بذلك بعد الولايات المتحدة التي تعد الدولة الوحيدة التي نجحت في انزال مركبة فضائية على سطح المريخ حتى الآن.

وتهبط مركبة "بيرسيفيرانس" الأميركية على فوهة "جيزيرو" التي كانت في وقت مضى مزدهرة بالمياه، وستعكف على البحث عن دلائل وجود حياة سابقة أو ميكروبية على سطح الكوكب الأحمر.

وستعمل المهام الثلاث من أجل الهدف نفسه، وإن بشكل منفصل لاستكشاف الكوكب الأحمر وستقوم كل مهمة بتوفير معلومات قيمة ومفصلة من أجل الوصول لفهم أفضل وأشمل للغلاف الجوي للمريخ وسطحه، وسيعمل "مسبار الأمل" بشكل خاص على رسم أول خريطة لمناخ وطقس الكوكب بأكمله.

 وستكون جميع هذه الاكتشافات نقلة نوعية على طريق فهم مناخ الكوكب الأحمر وغلافه الجوي الذي بدوره يعد عاملا أساسيا في تمهيد الطريق لإقامة أول مستوطنة بشرية مستقبلية على سطح كوكب آخر غير كوكبنا "الأرض".

وكوكب المريخ، التوأم العجوز لكوكب الأرض، يعد الخيار الأمثل لإنشاء أول مستوطنة بشرية في كوكب خارجي حيث أن جميع الأدلة العلمية والأبحاث حول الكوكب تثبت أنه كان يوما ما مزدهراً بالمياه والجو الرطب وأن غلافه الجوي كان في يومٍ ما أيضا ثقيلاً كثقل غلافنا الجوي.

وكشفت النمذجة المناخية الحديثة النقاب عن أن كوكبي المريخ والزهرة كانا في الماضي شبيهين جداً بالأرض، غير أن المريخ بدوره يعد الخيار الأمثل نظراً لاستقرار درجات الحرارة على سطحه مقارنةً بكوكب الزهرة المُلتهب.

ولن تتوقف جهود "مسبار الأمل" عند تصوير الخريطة الكاملة لطبقات الغلاف الجوي بل ستسهم البيانات والمعلومات المتحصل عليها في هذا الشأن في دراسة وفهم طقس الكوكب وتغييراته.

وستعطي نتائج هذه المعلومات القيمة فكرة أكثر ثراءً للعلماء المعنيين بشأن كيفية التغلب على صعوبات الدخول إلى الكوكب الأحمر، فضلاً عن دراسة كيفية الاستعانة بالغازات والجو المتاح في الكوكب الأحمر لبحث مصادر أكثر استدامة للعيش والبقاء على الكوكب كالغذاء والطاقة.

وكالات