أكثر من ألفي إصابة مثبتة بفيروس كورونا سجلت في المدارس بين الطلاب والكوادر التدريسية حتى تاريخه وفق أرقام وزارة التربية التي تواصل إجراءات تدريب وتعزيز قدرات الترصد البشرية والفنية والتشدد بتطبيق البروتوكول الصحي الذي اعتمدته في آب الماضي بهدف ضمان بيئة صحية آمنة ونظيفة.

مديرة الصحة المدرسية بالوزارة الدكتورة هتون الطواشي كشفت لمندوبة سانا عن وجود 2177 إصابة مثبتة بفيروس كورونا في المدارس بين الطلاب والكوادر التدريسية تم رصدها حتى تاريخ اليوم من قبل فرق الترصد الوبائي التابعة لمديرية الصحة المدرسية وفقا لبنود البروتوكول الصحي.

ولفتت الطواشي إلى أن وزارة التربية بالتعاون مع وزارة الصحة تواصل تدريب كوادر الصحة المدرسية حول التعامل مع المرض وانتشاره وترصد الحالات المشتبهة والإجراءات الواجب اتخاذها عند حدوث إصابة أو تفش في المدرسة لاعتمادهم مدربين للمشرفين الصحيين إضافة إلى حملات التوعية المستمرة وتدريب الموجهين الأوائل ليكونوا قادرين على إيصال المعلومات ضمن برنامج تدريبي لكل الموجهين التربويين والاختصاصيين الموجودين بالمحافظات.

ووفق الطواشي تم تدريب 400 طبيب ومساعد صحي على الترصد الوبائي في المدارس إضافة إلى تدريب 13 ألف مشرف صحي وفق برنامج تدريبي لتحري حالة المرضى بالمسح الحراري كما دربت وزارة التربية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية فريقا مؤلفا من 160 طبيبا من أطباء الصحة المدرسية من المحافظات كافة على البروتوكول الصحي المعتمد للعودة إلى المدارس.

وذكرت مديرة الصحة المدرسية أنه يتم منح الإجازة الصحية للتلميذ أو المعلم أو الإداري الذي تظهر عليه أعراض تنفسية أو ترفع حروري دون عوائق إضافة إلى معاملة المعلمين والمدرسين الذين تجاوزوا سن الخامسة والخمسين كمعلمي ومدرسي احتياط وذلك في حال وجود فائض في المدرسة للعام الدراسي الحالي في المنطقة التي ينتشر فيها الوباء حصراً.

وبينت الطواشي أنه يتم العمل بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية على تأمين اختبار سريع لفيروس كورونا يعطي نتائج خلال نصف ساعة ما يسرع عملية الرصد ويضبط انتشار المرض في المدارس.

sana