قال السفير الروسي لدى سوريا، ألكسندر يفيموف، اليوم الخميس، "إن روسيا تدعم الحوار بين دمشق والاكراد في شمال شرق سوريا".
وأوضح يفيموف لوكالة "سبوتنيك": "روسيا تنطلق من أن الأكراد السوريين هم جزء لا يتجزأ من الشعب السوري. لذلك نحن ندعم الحوار بين الأكراد ودمشق، وخاصة في شؤون بناء وطنهم المشترك في المستقبل. ليس سرا أن بلادنا ساهمت عبر قنوات مختلفة في إقامة اتصالات بين الحكومة السورية والإدارة الكردية، وجهود روسيا في الوساطة تقدر من قبل الطرفين".

وأعرب السفير الروسي عن ثقته بأن عملية التقارب بين الأكراد والسلطات السورية ستجري بشكل أفضل بعد مغادرة جميع القوى الأجنبية غير الشرعية من سوريا واستعادة دمشق سيادتها في جميع الأراضي السورية.

وتسيطر ما تسمى "قوات سوريا الديمقراطية"، على مناطق بشرق الفرات بدعم ومساندة من قوات الاحتلال الأمريكي في تلك المنطقة.