أعلنت أكبر شركة طيران في كندا إن إيراداتها تراجعت 3ر13 مليار دولار كندي أي ما يعادل “49ر10 مليار دولار أمريكي” إلى 8ر5 مليارات دولار كندي في عام 2020 مقارنة بعام 2019 بسبب جائحة كورونا.

ونقلت وسائل إعلام عن الرئيس التنفيذي لشركة طيران “اير كندا” كالين روفينيسكو قوله إن التأثير الكارثي لفيروس كورونا والقيود المفروضة على السفر والحجر الصحي التي فرضتها الحكومة أدى إلى انخفاض بنسبة 73 في المائة في عدد الركاب وخسارة تشغيلية تقارب 8ر3 مليارات دولار كندي.

وسجلت شركة “اير كندا” للربع الرابع من العام الماضي خسارة قدرها 2ر1 مليار دولار كندي مقارنة بأرباح 152 مليون دولار كندي في الفترة نفسها من عام 2019 وقامت بتسريح أكثر من 20 ألف شخص وتقاعد عشرات الطائرات وعلقت العديد من الطرق والعمليات في المطارات لتوفير المال وسط جائحة كوفيد 19.

إلى ذلك أعلنت شركة الخطوط الجوية الكندية عن تقليص جديد في رحلاتها سيترجم باقتطاع 1500 وظيفة إضافية على الأقل في أوساط موظفيها النقابيين وبعطلة قسرية لعدد غير محدد من المدراء.

وقالت وسائل إعلام كندية إنه “ابتداء من 18 شباط الحالي ستعلق كبرى شركات الطيران المدني في كندا رحلاتها إلى 17 وجهة مختلفة انطلاقاً من مطارات مونتريال وتورونتو وفانكوفر الدولية لغاية الـ 30 من نيسان المقبل على أقرب تقدير”.