في سياق ممارساتها الإجرامية في المناطق التي تنتشر فيها في الجزيرة السورية أقدمت ميليشيا “قسد” المرتبطة بالاحتلال الأمريكي على الاستيلاء بالقوة على المطاحن في مدينتي الحسكة والقامشلي ونهبت محتوياتها والسيارات التابعة لها وأجبرت السائقين فيها بالقوة على العمل بأمرتها.

وذكر سطم الهويدي عضو المكتب التنفيذي لقطاعي التجارة والاقتصاد في محافظة الحسكة لمراسل سانا أن ميليشيا “قسد” “استولت على المطاحن العامة “الجزيرة القامشلي الحسكة” ونهبت محتوياتها من الدقيق والنخالة وأكياس التعبئة وسرقت مستودعات المطاحن الثلاث بما تحتويه”.

وأضاف الهويدي أن مسلحي الميليشيا أقدموا أيضاً على “الاستيلاء على مرآب فرع السورية للحبوب بالقامشلي وسرقوا السيارات وقطع الغيار والصيانة في المستودعات التابعة للمؤسسة وأجبرت السائقين على العمل تحت إمرتها بالقوة بعد تهديدهم بالاعتقال والخطف”.

وكانت ميليشيا “قسد” احتلت بقوة السلاح منذ السابع والعشرين من حزيران الماضي مقر الشركة العامة لكهرباء الحسكة في حي النشوة ومبنى الإدارة العامة للسورية للحبوب في حي غويران والمدينة الرياضية وجزءاً من أبنية السكن الشبابي والجمعية السورية للمعلوماتية ومديرية الصناعة والسياحة والشؤون البيئية وفرع المرور ومديرية السجل المدني والمصرف التجاري وقامت بطرد العاملين منها.