أنجزت الشركة العامة لتوليد الطاقة الكهربائية بحلب كل استعداداتها لإعادة تأهيل المحطة الحرارية التي دمرها الإرهاب بعد توقيع عقد إصلاحها وإعادتها للعمل بهدف وضع مجموعتي التوليد الأولى والخامسة بالخدمة في المرحلة الأولى خلال مدة 23 شهراً.

وبين مدير الشركة المهندس محمد مازن سماقية في تصريح  لوكالة سانا اليوم أنه تم إنجاز كل التحضيرات لتسليم مواقع العمل والمباشرة الفعلية من قبل الخبراء الإيرانيين لافتاً إلى أن المحطة تتألف من خمس مجموعات توليد بخارية استطاعة كل مجموعة 213 ميغا واط بمجموع إجمالي يقدر بـ 1065 ميغا واط وقد تعرضت لتخريب ممنهج من قبل الإرهابيين ما شكل عبئاً على إعادة التأهيل والترميم نظراً للحصار والإجراءات الاقتصادية القسرية الغربية المفروضة على سورية وصعوبة تأمين القطع التبديلية والضرر البالغ في البنى التحتية للمحطة مؤكداً أنه “بالإرادة والتصميم على إعادة تأهيل المحطة سيتم تذليل كل الصعوبات”.