وصلت صباح اليوم إلى مطار دمشق الدولي أول طائرة تقل السوريين العالقين في الخارج قادمة من العاصمة الأرمينية يرفان إلى دمشق وذلك تنفيذاً لقرارات الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا.

وذكرت وزارة الصحة في بيان تلقت سانا نسخة منه أنه تم استقبال ركاب الطائرة في مركز الحجر الصحي في فندق مطار دمشق الدولي حيث سيقيمون فيه لـ 14 يوماً وهي المدة التي ستطبق على جميع العائدين للتأكد من سلامتهم من فيروس كورونا وضمان الأمن الصحي للمواطنين.

وكان محمد الحاج ابراهيم سفير سورية لدى أرمينيا أوضح في تصريح لـ سانا أن الرحلة تمت بالتعاون مع شركة أجنحة الشام للطيران والسفارة السورية في يرفان وأقلت السوريين العالقين في أرمينيا ويبلغ عددهم 29 مسافراً.

ولفت السفير إلى أن الرحلة جاءت اتساقاً مع قرارات الفريق الحكومي المعني  التصدي لفيروس كورونا لجهة تأمين عودة السوريين العالقين في الخارج إلى أرض الوطن.

يشار إلى أن هذه الرحلة تعد الأولى في سياق تأمين عودة السوريين في الخارج بعد صدور قرار الفريق الحكومي مؤخراً بتكليف وزارات الخارجية والداخلية والصحة والنقل دراسة واقع المواطنين السوريين الذين تقطعت بهم ظروف العودة في الخارج ووضع مجموعة من الضوابط والمعايير لاستقدامهم بما يضمن اتخاذ إجراءات السلامة والصحة وفرض الحجر الإجباري لمدة 14 يوماً للقادمين وعدم منح أي استثناءات فيما يخص قرار الحجر.

وكانت وزارة الصحة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لعودة السوريين الراغبين من الخارج أكدت جهوزية مراكز الحجر الصحي لاستقبالهم في مختلف المحافظات بهدف التأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا ومنع انتقال هذا الفيروس في حال إصابة أحدهم فيه إلى أهله وذويه والحفاظ على الصحة العامة.