نفذت إحدى الطائرات الروسية المسيرة الهجومية بعيدة المدى،المعروفة باسم " أوريون"، 38 طلعة جوية في سوريا، من بينها 17 طلعة استهدفت ضرب الإرهابيين.

وعرضت قناة "روسيا 1"، مقاطع مصورة لمهمات الطائرة التي تم طلائها باللون الأصفر الصحراوي من أجل عملية التمويه.

ووفقا للتقليد العسكري المتبع حمل هيكل الطائرة عددا من النجوم التي تدل على عدد طلعاتها الجوية والتي حملت عددا من الرموز التي تدل على رحلاتها الإستطلاعية أو تنفيذ غارات جوية على أهداف أرضية بالإضافة لعميات الكشف عن مواقع الإرهابيين.

وبحسب هذه العلامات التي ظهرت في المقطع المصور فإن الطائرة نفذت 17 طلعة جوية إستهدفت من خلالها ضرب مراكز وأهداف للإرهابيين.

وقدم العقيد من القوات الجوية سيرغي تيوغاي، مشاهد لأعمال أوريون القتالية في سوريا، التي نفذت المهمة في ظروف مناخية صعبة الى ان ذلك لم يعيق الطائرة عن تنفيذ مهمتها.

بالإضافة لمهام قامت بها الطائرة في تدمير أهداف الإرهابيين ليلا، واستخدام الطائرة لتقنية التصوير الحراري لتحديد أهدافها بدقة.

بدأ تطوير الطائرة بدون طيار في عام 2011 بأمر من الدائرة العسكرية. "أوريون"، تم صناعتها في إطار عمل تطوير "Pacer" ، وتنتمي إلى فئة المركبات ذات الارتفاعات المتوسطة مع مدة طيران طويلة. يمكن لها الطيران بشكل مستمر لمدة يوم واحد، يبلغ الحد الأقصى لوزن الإقلاع 1100 كجم، ويصل وزنها القتالي إلى 250 كجم. أوريون قادر على استخدام الصواريخ الموجهة صغيرة الحجم والقنابل الموجهة ضد الأهداف الأرضية.

سبوتنيك