حذرت دراسة جديدة من عواقب الأنظمة الصحية التي تعتمد على الحبوب المكررة بشكل أساسي في وجباتها، لما تسببه من نتائج كارثية على الصحة والجسم.

درس علماء من جامعة "سيمون فريزر" في كندا آثار اتباع نظام غذائي غني بالحبوب المكررة، حيث أكدت نتائج الدراسة أن الإكثار من تناول هذه الحبوب يمكن أن يؤدي إلى عواقب صحية خطيرة.

وبينت نتائج الدراسة أن الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالحبوب المكررة، مثل الخبز الأبيض والمعكرونة، تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وحتى الموت المبكر.
وبحسب الدراسة المنشورة في موقع "مير24"، تتحلل الكربوهيدرات المكررة الموجودة في الكرواسون والخبز الأبيض والمعكرونة بشكل أسرع وتؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم.

وحث الباحثون الجميع على التفكير بشكل جدي لاستبدال منتجات الدقيق الأبيض بخيارات تتضمن الحبوب الكاملة مثل الأرز البني والشعير.

وجاء في الدراسة: "الدقيق الأبيض والأرز الأبيض من الحبوب المكررة بسبب إزالة النخالة منها، ولا يتبقى منها سوى لبها بعد هذه العملية".

وأشار العلماء إلى أن تكرير الحبوب يزيل حوالي ربع البروتين الموجود فيها ومن نصف إلى ثلثي العناصر الغذائية، مما يترك الحبوب بلا أي قيمة غذائية.
وخلال التجربة، تمت ملاحظة أكثر من 137 ألف مشارك من 21 دولة حول العالم، من المناطق ذات الدخل المنخفض والمتوسط ​​والمرتفع.

وتم تقسيم الحبوب في الوجبات الغذائية للمشاركين إلى ثلاث مجموعات؛ مكررة وحبوب كاملة وأرز أبيض.
ووجد التحليل أن المشاركين الذين تناولوا أكثر من سبع حصص من الحبوب المكررة يوميا كانوا أكثر عرضة بنسبة 27٪ للوفاة المبكرة.

بالإضافة إلى ذلك، كان هناك أيضا خطر أعلى بنسبة 33٪ للإصابة بأمراض القلب، وخطر أعلى بنسبة 47٪ للإصابة بالسكتة الدماغية.

تؤكد هذه الدراسة الملاحظات السابقة بأن النظام الغذائي الصحي، يجب أن يتضمن الحد من الأطعمة المكررة والمعالجة بشكل مفرط.

قال البروفيسور ومنفذ الدراسة وقائدها، سكوت لير، إن استهلاك مزيج من الحبوب مع استهلاك محدود من منتجات القمح المكرر يجب تشجيعه مع تشجيع الاستهلاك الأعلى للحبوب الكاملة.

سبوتنيك