أقرّ رجل يُشتبه في قتله ثلاثة أشخاص في أوكلاهوما جنوب الولايات المتحدة، بأنه قطع قلب إحدى ضحاياه و"طهاه مع البطاطا"، وفق وسائل إعلام أميركية.

واعترف لورنس بول أندرسون، البالغ من العمر 42 عاما، والمدان مرات عدة والذي قال سابقا إنه يعاني اضطرابا ثنائي القطب، بأنه قتل عمه وابنة الأخير وإحدى جاراتهما، كما أصاب زوجة عمه بجروح في التاسع من فبراير في تشيكاشا قرب أوكلاهوما سيتي، وفق ما أعلنت الشرطة في بيان.

وقتل أندرسون في بادئ الأمر الجارة أندريا لين بلانكنشي، وقطع قلبها قبل التوجه إلى عمه ليون باي لطهو القلب، وتقديمه له ولزوجته وابنتهما أثناء زيارة لهم خلال النهار، وفق صحيفة "ذي أوكلاهومان" وقناة تلفزيونية محلية.

وجاء في طلب مذكرة التفتيش المقدم من الشرطة للقضاء أن المشتبه به "أحضر القلب وطهاه مع بطاطا لتقديمه للعائلة لإطلاق الوحوش" التي تسكنه، بحسب الصحيفة.

وبعد رفض العائلة تناول القلب عمد أندرسون إلى طعنهم فقتل عمه وجرح زوجة الأخير وابنتهما لكن هذه الأخيرة ما لبثت أن فارقت الحياة في سيارة الإسعاف متأثرة بإصابتها، وفق ما ذكرت "فرانس برس".

ويحاول المحققون تحديد ما إذا كان المشتبه به تحت تأثير المخدرات عند تنفيذ جريمته، فيما لم تحدد الدوافع بعد.

وكان أندرسون يعيش مع عمه وزوجة الأخير عند حصول الوقائع، منذ تخفيف حاكم أوكلاهوما في يونيو 2020 آخر عقوبة سجن صادرة في حقه.

وهذه ليست الإدانة الأولى لأندرسون، إذ سبق أن أدين سنة 2006 بتهمة حيازة مخدرات، وفي 2012 بتهمة توزيع مخدرات، وحُكم عليه في 2017 بالسجن 20 عاما بتهمة حيازة مخدرات وأسلحة نارية، علما أنه خلال محاكمته الأخيرة، أكد للقاضي أنه يُعالَج من حالة اضطراب ثنائي القطب.

سكاي نيوز