أعلنت الخارجية الصينية، استعداد الصين لاتخاذ إجراءات ضد الولايات المتحدة إذا استمرت الأخيرة في التدخل في شؤون هونغ كونغ.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية، تشاو لينغ تشيانغ، اليوم الجمعة: "يتعين على الولايات المتحدة التوقف فورا عن التدخل في شؤون هونغ كونغ، وإذا أصرت على مواصلة التدخل، فإن الصين مستعدة لاتخاذ إجراءات مضادة"​​​.

ودعا المتحدث الولايات المتحدة للتوقف الفوري عن ما أسماه بالتلاعبات السياسية بشأن هونغ كونغ بعد طلب واشنطن مناقشة مشروع قانون صيني يخص أمن هونغ كونغ في مجلس الأمن الدولي، قائلا: "الولايات المتحدة تتدخل بطريقة صارخة في شؤون الصين بطلبها بحث هذه المسألة (مشروع القانون الصيني حول أمن هونغ كونغ) في مجلس الأمن الدولي​​​.. ندعو الولايات المتحدة للتوقف الفوري عن التلاعبات السياسية".

من جهتها دعت سلطات هونغ كونغ المحلية الولايات المتحدة للنأي بنفسها عن الجدال الداخلي بشأن قوانين الأمن القومي الجديدة التي ستفرضها الصين.

وحذرت حكومة هونغ كونغ واشنطن من أن سحب الوضع الخاص الذي تحظى به المدينة بموجب القانون الأمريكي قد يحدث أثرا عكسيا على اقتصاد الولايات المتحدة.

ومن المقرر أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، رده إزاء إقرار البرلمان الصيني تشريعا أمنيا بخصوص هونغ كونغ يخشى كثير من السياسيين والدبلوماسيين والمستثمرين أن يقوض حرياتها.

من جهته، قال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، اليوم الجمعة إن أفضل وسيلة للتأثير على الصين فيما يخص هونغ كونغ تتمثل في أن يتخذ الاتحاد الأوروبي موقفا موحدا في الرد وأن يواصل الحوار مع بكين.

وردا على سؤال حول إمكانية فرض عقوبات قال ماس للصحفيين: "اعتقد أن الماضي أثبت أن من المهم قبل أي شيء إجراء حوار مع الصين يطرح فيه الاتحاد الأوروبي قضاياه ومبادئه بشكل موحد، ثم نرى إلى أين يقود هذا الحوار".

المصدر: وكالات