نقلت قوات الاحتلال الأمريكية دفعة جديدة من إرهابيي تنظيم “داعش” من السجون التي تسيطر عليها مجموعات قسد في محافظة الحسكة إلى قواعده في الشدادي بالريف الجنوبي تمهيدا لنقلهم إلى قاعدته في منطقة التنف على الحدود السورية الأردنية.

وذكرت مصادر محلية لمراسل سانا أن عربات لقوات الاحتلال الأمريكية دخلت إلى سجن الثانوية الصناعية في الحسكة وخرجت بعد فترة وجيزة وعلى متنها 10 سجناء من إرهابيي داعش بينهم متزعمون وتوجهت ترافقها حوامات الاحتلال إلى قاعدته في مدينة الشدادي بالريف الجنوبي.

وأشارت المصادر إلى أن سجناء داعش المذكورين سيخضعون لفحوص طبية من قبل أطباء الاحتلال الأمريكي في القاعدة تمهيداً لنقلهم إلى منطقة التنف على الحدود السورية الأردنية إلى محيط قاعدة الاحتلال في المنطقة لاستخدامهم في تنفيذ اعتداءات على نقاط الجيش العربي السوري والتجمعات السكانية والطرق الحيوية والمرافق المهمة.

وقامت قوات الاحتلال الأمريكية على امتداد السنتين الماضيتين بنقل عدد من إرهابيي تنظيم “داعش” من السجون التي تسيطر عليها ميليشيا “قسد” المرتبطة بالاحتلال الأمريكي في مدينة الحسكة ومن الأراضي العراقية وذلك في سياق استثمارها في إرهابيي التنظيم الإرهابي لإعادة تدويرهم واستخدامهم لتنفيذ مخططات واشنطن في المنطقة ولطمس الدلائل التي تؤكد تورطها في دعم التنظيم التكفيري المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.