وصل وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، إلى طهران صباح اليوم السبت، للقاء المسؤولين الإيرانيين، بعد يوم من ضربة أمريكية على فصائل عراقية مدعومة من إيران في سوريا.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية، سعيد خطيب زادة، أن "وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين سيلتقي خلال زيارته لطهران، نظيره الإيراني محمد جواد ظريف وعدد من المسؤولين السياسيين والأمنيين"، وذلك حسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".
وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، أعلن أن وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين يقوم بزيارة رسمية إلى إيران تستمر ليوم واحد، يجري فيها لقاءات مع كبار الشخصيات. وقال الصحاف: إن "المحادثات تتركز حول العلاقات الثنائيّة بين بغداد وطهران، ومناقشة الأوضاع على مستوى المنطقة ودعم مسارات تحقيق التوازن وتجنب التوتر والتصعيد".

الجدير بالذكر أن "هذه هي الزيارة الثانية لوزير الخارجية العراقي إلى طهران خلال شهر فبراير/ شباط الجاري، بعد لقائه في 3 فبراير الماضي بالرئيس الإيراني حسن روحاني، ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني وعدد من المسؤولين الآخرين.

يأتي ذلك بعد يوم من إعلان البنتاغون، عن أن "سلاح الجو الأمريكي وجّه ضربة مباشرة ضد مواقع تابعة لجماعات مسلحة تدعمها إيران شرق سوريا"، ردا على الهجمات الأخيرة على عسكريين أمريكيين في العراق، فيما حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن، إيران بعد الهجوم الجوي الأخير على شرق سوريا قائلا "لن تفلتوا من العقاب، احذروا".

كما أصدرت وزارة الدفاع العراقية، أمس الجمعة، بيانا عبرت فيه عن استغرابها من تصريحات وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، حول تبادل المعلومات الاستخبارية قبل الضربة الموجهة على سوريا.

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية السورية، إدانة دمشق بأشد العبارات للعدوان الأمريكي الذي وصفته بـ"الجبان والموصوف" على مناطق في دير الزور قرب الحدود السورية العراقية والذي يتناقض مع القانون الدولي وميثاق

وكالات