اعتبر سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني الأدميرال علي شمخاني، اليوم السبت، أن الضربة الأمريكية ضد "فصائل موالية لإيران"، حسب تعبير البنتاغون، شرقي سوريا تعد "هجوما وحشيا"، وستكون "بداية جولة جديدة من الإرهاب المنظم" في المنطقة.

 وقال شمخاني، خلال لقائه وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، حسبما ذكر التلفزيون الإيراني "الهجوم الأمريكي الوحشي شرق سوريا هو بداية جولة جديدة من الإرهاب المنظم".

وأضاف شمخاني "لن تسمح إيران ودول مكافحة الإرهاب في المنطقة بإحياء الإرهاب التكفيري التابع في المنطقة".

وكان البنتاغون قد أعلن، أمس الجمعة، أن "سلاح الجو الأمريكي وجّه ضربة مباشرة ضد مواقع تابعة لجماعات مسلحة تدعمها إيران شرق سوريا"، ردا على الهجمات الأخيرة على عسكريين أمريكيين في العراق.
فيما حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن، إيران بعد الهجوم الجوي الأخير على شرق سوريا قائلا "لن تفلتوا من العقاب، احذروا".

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية السورية، إدانة دمشق بأشد العبارات للعدوان الأمريكي الذي وصفته بـ"الجبان" على مناطق في دير الزور قرب الحدود السورية العراقية والذي يتناقض مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

كما أدانت روسيا الغارة الجوية الأمريكية على منشأة في سوريا، ودعت واشنطن إلى احترام سيادة الجمهورية العربية السورية.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، "ندين بشدة مثل هذه الأعمال، وندعو إلى الاحترام غير المشروط لسيادة سوريا ووحدة أراضيها، ونؤكد رفضنا لأي محاولات لتحويل الأراضي السورية إلى ساحة تصفية حسابات جيوسياسية".