شهدت سوريا ارتفاعاً ملحوظاً في منحى الإصابات المسجلة بفايروس كورونا المستجد، وسط الحديث عن رصد زيادة في عدد الحالات التي تراجع المشافي العامة لشكايات تنفسية.

حيث أكد عضو الفريق الاستشاري لمواجهة فايروس كورونا الدكتور نبوغ العوا، أن الارتفاع في منحى الإصابات الذي أعلنت عنه وزارة الصحة مؤخراً يعتبر مؤشر لبداية وصول الطفرة الثالثة إلى البلاد، خاصة ً مع وصول هذه الطفرة إلى لبنان والعراق فمن المؤكد وصولها إلى سورية.

وأوضح د.العوا أن الهجمات الجديدة تابعة للطفرة الثالثة، وهي تعتبر الأسوأ، لأنها تنتشر “60 مرة” أي تصيب “60 شخص” بنفس اللحظة، إضافة إلى أنها تصيب الصغير والكبير، فالأطفال ليسوا بمنأى عن الإصابة على عكس الطفرة الثانية التي كانوا بها ناقلين فقط وذات أعراض خفيفة عليهم، أما هذه الطفرة ستصيبهم بأعراض واضحة بالإضافة لنقلهم المرض.

ولفت د.العوا خلال حديثه لإذاعة “ميلودي” المحلية، إلى أنه بعدما انخفض المنحى عادت الإصابات المتوسطة الشدة والمشافي بدأت تمتلئ بالإصابات الشديدة معتبراً أنه دليل على مؤشر غير سار.

وفيما يخص المناعة، أشار إلى أنه عند تشكيل مناعة ذاتية بعد الشفاء من كورونا لا تدوم أكثر من شهرين أو ثلاثة كحد أقصى، وأن اللقاح مدة مناعته غير معروفة والشركات المركبة للقاح لا تعطي الدليل المثبت أو الرقم الدقيق للمدة الزمنية للمناعة التي يعطيها اللقاح، بالإضافة إلى أن مناعة الإنسان تختلف من شخص لآخر، وبعض الأشخاص تأثير اللقاح عليهم يبقى لشهرين وبعضهم تأثيره جيد وأطول.