اعترف الملياردير الأمريكي، أمس السبت، بوقوعه في خطأ نادر عندما، “دفع الكثير” (32.1 مليار دولار) عبر شركة “بيركشاير هاثاواي” التي يترأسها، في عام 2016 لشراء “Precision Castparts” لصناعة الطائرات وقطع الغيار، وهي أكبر صفقاته.

اضطرت “بيركشاير” إلى شطب 9.8 مليار دولار من قيمة “بريسشن” في أغسطس/ آب الماضي، بعدما أدت جائحة الفيروس التاجي إلى إنهاك الطلب على السفر الجوي ومنتجات الشركة التي تتخذ من بورتلاند بولاية أوريغون مقرا لها.

في رسالته السنوية إلى المستثمرين، قال بافيت البالغ من العمر 90 عاما إنه اشترى “شركة رائعة – الأفضل في أعمالها”، وكانت بيركشاير “محظوظة” لأن الرئيس التنفيذي لشركة “بريسشن” مارك دونيغان لا يزال مسؤولا، حسبما نقلت وكالة “رويترز”

كتب بافيت في رسالته:

كنت مخطئا في الحكم على متوسط ​​مبلغ الأرباح المستقبلية، وبالتالي، أخطأت في حسابي للسعر المناسب مقابل الشركة. بريسشن كاست بارتس ليست خطئي الأول من هذا النوع، لكنه كبير.

لكن المستثمر الأسطوري المعروف باسم “معجزة أوماها” قال إنه “ببساطة متفائل للغاية بشأن إمكانات الربح الطبيعية للشركة”. بافيت هو سابع أغنى شخص في العالم بثروة صافية تتجاوز 91 مليار دولار، وفقا لمؤشر “بلومبيرغ” للمليارديرات.

وكالات