كشفت وزارة الدفاع الروسية عن اسم الجماعة المسلحة المسؤولة عن تفجير رتل عسكري للاحتلال التركي على طريق M4 في محافظة إدلب بشمال غربي سورية أمس الأربعاء.

وأكد مركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة في سورية التابع لوزارة الدفاع الروسية أن المعلومات المتوفرة لديه تشير إلى وقوف مسلحين من جماعة “الحزب الإسلامي التركستاني” وراء التفجير الذي أودى بحياة عسكري تركي واحد.

وأوضح المركز أن هؤلاء المسلحين قاموا بتفجير عبوة ناسفة استهدفت إحدى العربات في الرتل التركي، بالتزامن مع سيره قرب مستودع ذخيرة تابع للجماعة المتطرفة.

وتعرض أحد العسكريين الأتراك جراء التفجير لإصابات متعددة بشظايا وتوفى بعد إجلائه إلى وطنه.

ووجه مركز المصالحة الروسي نداء إلى قيادات الجماعات المسلحة التي تنشط في المنقطة مناشدا إياهم الكف عن الاستفزازات العسكرية واتباع مسلك التسوية السلمية في الأراضي الخاضعة لسيطرتهم.

(روسيا اليوم)