جدد وزير الخارجية المصري سامح شكري موقف بلاده الداعي إلى خروج قوات الاحتلال الأجنبية من سورية والقضاء على التنظيمات الإرهابية فيها.

وشدد شكري في كلمة له خلال أعمال مجلس الجامعة العربية على أنه لا بديل من الحل السياسي للأزمة في سورية وعلى ضرورة القضاء على التنظيمات الإرهابية المدعومة خارجياً والتي تتسبب بمعاناة شعبها.

وأكد وزير الخارجية المصري أن سورية دولة فاعلة ومهمة في صون الأمن القومي العربي وقال: “إن عودة سورية دولة فعالة ومستقرة أمر حيوي من أجل صون الأمن القومي العربي”.