أكد السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنطونوف رغبة بلاده بتعزيز الحوار مع الإدارة الأمريكية الجديدة حول الأوضاع في سورية وأفغانستان وكوريا الديمقراطية ودول المنطقة.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن انطونوف قوله في تصريحات نشرت على فيسبوك: “من مصلحة روسيا توحيد الجهود في مكافحة جائحة كوفيد19 والإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل وتغير المناخ فضلا عن مواصلة برنامج الفضاء المشترك وحماية بيئة القطب الشمالي”.

وفيما يتعلق بالمزاعم الأمريكية حول حالة حقوق الإنسان في روسيا شدد انطونوف على أنها “غير مقبولة” وقال: “لا يحق لأحد أن يعلمنا كيف نعيش”.

واستهجن أنطونوف “الهستيريا” التي يتم بثها فيما يتعلق بالوضع حول الناشط الروسي أليكسي نافالني موضحا أن الاخير مواطن روسي أدين بجرائم اقتصادية من محكمة روسية وفقا للقانون.

ولفت انطونوف إلى أن الدعوات “السخيفة” لإطلاق سراح نافالني “مرفوضة بشكل قاطع” مشيرا إلى أن هذه التصرفات تسمى في الممارسة الدولية تدخلا في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة.