تنسيقيات المسلّحين تعلن عن صواريخ استهدفت سوق المحروقات قرب جرابلس بريف حلب، تزامناً مع اندلاع حرائق كبيرة واسعة النطاق.

أعلنت تنسيقيات المسلّحين عن صواريخ استهدفت سوق المحروقات قرب جرابلس بريف حلب الخاضعة للفصائل الموالية لتركيا. 

وأفادت مصادر محلية بتسجيل قصفين صاروخيين متزامنين الجمعة، استهدف الأول منهما موقع تجمع "حراقات" النفط السوري المسروق في محيط قرية "ترحين" في ريف منطقة الباب، في حين سقط القسم الثاني من الصواريخ قرب "الحراقات" الموجودة في سوق المحروقات في محيط قرية "الحمران" في ريف منطقة جرابلس.


وأسفرت الاستهدافات الصاروخية عن وقوع انفجارات ضخمة هزّت منطقتي الباب وجرابلس، اللتين تسيطر عليهما الفصائل التركمانية، تزامناً مع اندلاع حرائق كبيرة واسعة النطاق، استمرت لعدة ساعات من دون أن يتمكّن مسلّحو الفصائل من السيطرة عليها. 

وحول الحصيلة البشرية لاستهداف "ترحين" و"الحمران"، قالت مصادر إن الحصيلة الأولية الواردة، أشارت إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 10 آخرين، جميعهم من القائمين على العمل في مصافي تكرير النفط غير الشرعية، والتي يتم فيها تكرير النفط السوري المسروق الذي يتم إدخاله إلى مناطق انتشار القوات التركية.

ولم تتبين الجهة التي تقف خلف الاستهدافات اليوم الجمعة، حيث لم تعلن أيّ جهة مسؤوليتها عن التنفيذ.

وقبل اسبوعين، أفاد مراسل الميادين في سوريا بأن تنسيقيات تابعة لمسلحي عملية "غصن الزيتون" تتهم قوات سوريا الديمقراطية  بقصف عفرين.

وتستهدف قوات الاحتلال التركي والتنظيمات الإرهابية التابعة لها المنتشرة في مناطق عفرين وأعزاز بريف حلب الشمالى بشكل متكرر بلدة تل رفعت بالقذائف والصواريخ، الأمر الذي يؤدي إلى وقوع ضحايا وإصابات بين الأهالي.

وكالات