ادعى أحد المواطنين إلى فرع الأمن الجنائي في حمص بفقدان الاتصال مع ولده ( أحمد . ج ) أثناء عودته إلى القطر قرب جسر مصياف، وعدم تمكنهم من العثور عليه رغم البحث عنه.
ومن خلال المتابعة وجمع المعلومات اشتبه فرع الأمن الجنائي في حمص بعلاقة شخصين بحادثة خطف ابن المدعي وهما المدعوان ( يونس. س ) و( علاء . ي )، وقام بإلقاء القبض عليهما، وبالتحقيق معهما اعترف الأول بإقدامه على تشكيل شبكة تمتهن تهريب الأشخاص بصورة غير مشروعة ويعمل معه عدد من الأشخاص منهم المقبوض عليه الثاني ، والذي أخبره بوجود ثلاثة أشخاص قادمين إلى القطر تهريباً يرغبون بالوصول إلى جسر مصياف ومن بينهم المخطوف ( أحمد)، فطلب منه إيصالهم على متن سيارته الخاصة وعند وصولهم إلى المكان تعرضوا للخطف من قبل أشخاص يجهل معرفتهم، وقام بالتواصل مع شخص متواري أعلمه أن المخطوف موجود لديه، وطلب منه مبلغ ستة ملايين ليرة سورية لقاء تركه وبعد المتابعة والمراقبة وبكمين محكم قام فرع الأمن الجنائي بإلقاء القبض عليه وتحرير المخطوف ومصادرة مبلغ الفدية، وبالتحقيق مع المقبوض عليه الثاني اعترف بما نسب إليه .
تم تسليم مبلغ الفدية المصادر إلى صاحبه أصولاً ، ومازال البحث مستمراً عن باقي أفراد العصابة ، وسيتم تقديم المقبوض عليهما إلى القضاء المختص .

المصدر: وزارة الداخلية