أكد رئيس “الجمعية الحرفية للحامين والقصابة بدمشق” إدمون قطيش، أن نصيب الفرد من استهلاك اللحمة تدنى ليقل عن 100 غرام لحم شهرياً.

 
وأوضح قطيش، لصحيفة “الوطن”، أن عدد الذبائح من العواس لا يتجاوز 600 خروف يومياً في المسلخ الفني بدمشق، وحوالي 250 خروف خارجه.

 
وأشار إلى أن سعر كيلوغرام الهبرة الخالية من الدهن تجاوز حالياً 25 ألف ليرة، بينما وصل سعر الكيلوغرام منها مع 25% دهنة إلى 23 ألف ليرة، وسجل كيلو الغنم الحي في المسلخ اليوم نحو 9,700 ليرة، وكيلو العجل الحي 9 آلاف ليرة.

ولفت إلى أن سعر أصغر خروف وزنه بحدود 40 كيلو غراماً اليوم يقارب 480 ألف ليرة، وسعر أصغر عجل وزنه بحدود 300 كيلو غرام يناهز 2.7 مليون ليرة.

وقبل أيام، أكد قطيش أن 15% من محلات بيع اللحوم أغلقت، خاصة في الأحياء، بسبب انخفاض الطلب على اللحوم، وذكر أن نسبة شراء اللحوم انخفضت بسبب غلاء الأسعار إلى 40%، وأصبحت تقتصر على الأشخاص الميسورين.

وكان سعر كيلو الغنم المذبوح يقارب 17 ألف ليرة والحي 6,200 ليرة، بينما كان كيلو العجل المذبوح 15 ألف ليرة والحي 6 آلاف ليرة في نهاية كانون الأول 2020، بحسب كلام سابق لرئيس “الجمعية الحرفية للحامين والقصابة” إدمون قطيش.

ولفت قطيش حينها إلى أنه يُذبح نحو 1,000 رأس غنم يومياً في المسلخ الفني بدمشق، فيما يُذبح نحو 100 رأس عجل يومياً، وتوقع أن ينخفض الطلب على اللحوم بعد انتهاء ليلة رأس السنة ويحدث جمود في السوق.