بعد تعليق دام شهرين ونصف الشهر استؤنف اليوم الدوام في الجامعات والمعاهد استكمالاً للفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2019-2020 وذلك بالتزامن مع استئناف امتحانات التعليم المفتوح للفصل الدراسي الأول وسط التزام بالإجراءات الاحترازية المتخذة للتصدي لوباء كورونا.

وتصل أعداد الطلاب الذين التحقوا بالدوام إلى نحو 750 ألفاً فيما يبلغ عدد الطلاب الذين يستكملون امتحانات التعليم المفتوح في الجامعات نحو 130 ألفا وفق الدكتور رياض طيفور معاون وزير التعليم العالي والبحث العلمي لشؤون الطلاب مؤكداً في تصريح لسانا التقيد التام بالتقويم الجامعي الذي وضعته الوزارة بهذا الخصوص حيث يبدأ الدوام اعتباراً من اليوم وينتهي في 30-7-2020.

وأشار طيفور إلى أنه يمنح الطلاب بعدها عطلة مدة ثمانية أيام للتحضير لامتحانات الفصل الدراسي الثاني والمقرر أن تبدأ في التاسع من شهر آب القادم وتنتهي في العاشر من أيلول أي لمدة شهر كامل فيما تبدأ امتحانات السنة التحضيرية للكليات الطبية في الخامس عشر من آب القادم وتنتهي في الثاني عشر من أيلول ثم يعطى الطلاب أسبوعي عطلة يتم خلالها تصحيح كل المقررات وإعلان النتائج على أن يبدأ العام الدراسي الجديد بتاريخ 27-9-2020.

ولفت الدكتور طيفور إلى أنه ستكون لطلاب السنة الأخيرة في كل الكليات دورة تكميلية لمن يحمل أربعة مقررات وما دون وتم تحديدها يوم الأحد 11-10-2020 وتنتهي 22-10-2020 مبيناً أن وحدات السكن الجامعي جاهزة وتم تعقيمها وتأمين النظافة فيها قبل أسبوع من بدء الدوام.

وأوضح أن إعطاء المحاضرات يبدأ عند الساعة التاسعة والنصف صباحا وفق البرامج الموضوعة في الكليات حسب اختصاص وطبيعة كل كلية وسمح باستمرار الدوام لغاية الساعة التاسعة والنصف ليلا وفق ما يقرره أستاذ المقرر بالاتفاق مع الطلاب وكذلك سمح بالدوام يوم السبت لمن يرغب بما يمكن تغطية المنهاج كاملا وتعويض الفاقد التعليمي للطلاب مبينا أنه تم الطلب بأن تكون المحاضرات مكثفة والتركيز على المعلومات الأساسية والموضوعات لكل مقرر التي يحتاجها الطالب إضافة إلى تقسيم الطلاب إلى أكبر عدد ممكن من المجموعات سواء النظري أو العملي وذلك من خلال تخفيض مدة المحاضرة إلى النصف.

وأكد طيفور أنه ستتم إعادة جميع المحاضرات التي تم إنزالها على المواقع الالكترونية للكليات خلال فترة تعليق الدوام داعيا الطلاب إلى أن يكونوا على قدر المسؤولية والوعي حيال الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتعليمات الصحية حرصا على سلامتهم وسلامة عائلاتهم ومجتمعهم والتعاون مع إدارة كلياتهم من أجل إتمام العملية التعليمية على أكمل وجه.

sana