بعد إلغاء زيارته التي كانت مقررة إلى الإمارات، الإعلام الإسرائيلي ينقل عن نتنياهو تلميحه إلى أن "الصواريخ التي تطلق في الأجواء السعودية حالت دون سفره إلى الإمارات".

أقر رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، باستهداف حكومته البرنامج النووي الإيراني، قائلاً إنه "لولا ما فعله الإسرائيليون لكانت لإيران ترسانة من القنابل"، على حد تعبيره.

وخلال مقابلة له مع "القناة 13" الإسرائيلية، لمّح نتنياهو إلى أن "الصواريخ التي تطلق في الأجواء السعودية حالت دون سفره إلى الإمارات بعد منع الأردن عبوره مجاله الجوي".

وأضاف نتنياهو أن "الأردن بحاجة إلى العلاقات مع إسرائيل ليس أقل من حاجة إسرائيل إليها".

في المقابل، كذّبت وسائل إعلام إسرائيلية ادعاءات نتنياهو وقالت إن "الأردن لم يغلق مجاله الجوي أبداً مع "إسرائيل"، ولم يضع عقبات أمام رحلة نتنياهو".

وأضافت الوسائل الإعلامية نفسها أن "الأردنيين أخّروا الطائرة الإماراتية التي كان يفترض أن تنقل نتنياهو إلى أبو ظبي".

وكان نتنياهو قال عقب تأجيل زيارته "للأسف زيارتي إلى الإمارات لم تحصل بسبب عدم فهم وصعوبات في تنسيق رحلاتنا الناجم عن حادثة وقعت بالأمس في الحرم القدسي"، مضيفاً أنه "صححنا الأمور.. سأزور الإمارات قريباً، ويمكننا الطيران في أجواء الدولة الجارة".

ونقل موقع "والاه" الإسرائيلي في 10 آذار/مارس الجاري عن "مسؤولين عرب رفيعي المستوى"، قولهم إن "نتنياهو سيتوجه إلى الإمارات في زيارة هي الأولى له إلى هناك"، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن يلتقي في أبو ظبي ولي العهد محمد بن زايد آل نهيّان.

وبدأ الحديث في "إسرائيل" عن تحويل العلاقات الرسمية الجديدة مع بعض الدول العربية إلى "تحالف أمني إقليمي" لمواجهة ما يصف بـ"التهديد" الإيراني، وفق ما نقل عن وزير الأمن بيني غانتس.

المصدر: وسائل إعلام إسرائيلية