اعتبر مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة إن الحل الوحيد للصراع السوري هو اتباع نهج سلمي يتوافق مع القانون الدولي ، وقال إن القوات الأميركية التي تحتل جزءًا من سوريا يجب أن تخرج من هذا البلد.

و أضاف مجيد تخت روانجي اليوم الاثنين في اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن سوريا انه لا يمكن لهذه الأزمة أن تنتهي دون ضمان السيادة الكاملة لسوريا ووحدة وسلامة أراضيها.

وأضاف انه لا الشعب السوري یقبل استمرار احتلال أراضيه أو انتهاك سيادته، ولا على المجتمع الدولي قبول ذلك ، لأنه يتعارض مع المبادئ الأساسية للقانون الدولي.

ودعا مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة إلى الخروج الفوري لجميع القوات الأجنبية الموجودة في سوريا دون إذن دمشق ، وخاصة القوات الأمیركية التي تحتل أجزاء من الأراضي السورية".

كما ندد تخت روانجی بالهجوم الأمیركي غير المشروع على الحدود السورية العراقية في أوائل مارس ، قائلا إن مثل هذه الأعمال غير القانونية ستؤدي إلى تفاقم التوتر في المنطقة ويجب وقفها.

كما أدان اعتداءات إسرائيل غير القانونية على سوريا ، مضيفًا أنه يتعين على المجتمع الدولي إجبار الکیان الإسرائيلي على إنهاء مغامراته العسكرية.

وقال مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة ان الأزمة السورية ليس لها حل عسكري ، والطريق الوحيد لإنهائها هو حل هذه الأزمة سلمياً مع الالتزام الكامل بالقانون الدولي ، وخاصة المبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة.

واضاف تخت روانجی انه في السنوات العشر الماضية ، عانى الشعب السوري الكثير وكان للأزمة السورية عواقب وخيمة على السلام والأمن والاستقرار في المنطقة بأسرها.

وأشار إلى أن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر ، وأضاف انه في العام العاشر للأزمة ، يجب مضاعفة الجهود لإنهائها ، وفي هذا الصدد ، يجب مراعاة عدد من المبادئ الأساسية بشكل كامل وفعال وبحسن نية من قبل الجميع.