صرح وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا جاهزة للتطور الصعب للوضع في العلاقات الروسية الأمريكية.

وقال لافروف في كلمة فيديو ألقاها في جلسة مجلس الأمناء لصندوق غورتشاكوف الروسي: "إن الوضع (في العلاقات مع الولايات المتحدة) صعب حقا، لكننا جاهزون لمثل هذا التطور للأحداث".

وذكّر بالموقف المعلن سابقا الذي مفاده أن روسيا ستكون جاهزة للتعاون مع الولايات المتحدة "فقط في المجالات المهمة بالنسبة لها (لروسيا)، وفقط بشروط مفيدة لها".

وشدد الوزير الروسي على ازدياد دور الاتصالات الدولية على مستوى المجتمعات المدنية في الظروف الحالية.

هذا وعبر عن اعتقاده بأنه ظهر في ترسانة الزعماء الأوروبيين ظاهرة جديدة وصفها بأنها "الدبلوماسية المزيفة" التي تنحصر في رفض كل وجهة نظر بديلة.

وقال: "من أجل الحفاظ على مواقعهم الجيوسياسية يستخدم زملاؤنا الغربيون بنشاط مجموعة واسعة من الأدوات غير الشرعية تماما، ابتداء من الضغط باستخدام القوة، وإلى العقوبات الأحادية الجانب. ونشهد حاليا توسع في استخدام اختراع خرافات مختلفة وتوجيه اتهامات يرفضون بغطرسة تقديم أي أدلة على صحتها، وعلى ما يبدو فإنه لا توجد لديهم أي أدلة بشكل تام. كما يستخدمون معلومات مزيفة... وبالإضافة إلى الأخبار المزيفة التي تمتلئ بها وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، ظهر في ترسانة الزعماء الغربيين ظاهرة جديدة وهي الدبلوسية المزيفة".

وتابع: "يتم استبدال السياسة الحقيقية ذات المعنى بتهديدات لمعاقبة كل من يقف موقفا مختلفا في الشؤون الخارجية والداخلية، على حد سواء".

وأعلن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، سابقا أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين "سيدفع الثمن" مقابل التدخل المزعوم في الانتخابات الأمريكية. كما رد إيجابيا على سؤال صحفي فيما اذا كان يعتبر الرئيس بوتين "قاتلا".

وردا على اقتراح الرئيس الروسي بوتين لإجراء مناقشة مع بايدن مباشرة على الهواء أعلن البيت الأبيض أن بايدن وبوتين قد أجرا مكالمة، وان الولايات المتحدة تحافظ على الاتصالات مع القيادة الروسية.

المصدر: نوفوستي