شهدت مدينة “سلمية” بمحافظة “حماة” جريمة مروعة ذهبت ضحيتها امرأة تعرضت للذبح.

وأوضح مدير مستشفى “سلمية” الوطني الدكتور “ناصح عيسى” أن امرأة من مواليد “تل التوت” شرق “سلمية” وصلت إلى المستشفى أمس السبت متوفاة، نتيجة ذبح بالرقبة، مضيفاً أن التحقيقات بدأت لمعرفة ملابسات وحقيقة الحادثة، بحسب ما نقلت عنه صحيفة الفداء المحلية.

“عيسى” لم يضف أي تفاصيل إضافية حول عمر الضحية، أو تحديد زمن تعرضها للذبح، وربما يعود ذلك بهدف عدم التأثير على سير التحقيق، في الوقت الذي طالب ناشطون عبر السوشيل ميديا بكشف ملابسات الجريمة فور انتهاء التحقيقات.

يذكر أن المجتمع السوري قد تعرض لخضات كثيرة وكبيرة جراء الحرب، وما رافقها من حوادث ذبح ضحايا على يد المتطرفين الجهاديين، وهي حوادث كانت غريبة عن المجتمع السوري في فترة ما قبل الحرب، أو ربما لم يكن يتم تداولها عبر الإعلام.