نصح خبير ومدرب يوغا، بإتباع عدد من التمارين اليومية من أجل تطهير الرئتين وتشبعهما بالأكسجين.

تحدث معالج إعادة التأهيل ومدرب اليوغا ديمتري ساندول، لـ"سبوتنيك"، عن استخدامنا للرئتين وكيفية المحافظة عليهما.

وأكد الأخصائي بأننا نستخدم موارد رئتينا بنسبة تصل لأقل من النصف، مضيفا بأنه يمكن إصلاح ذلك.

قائلا "نحن لا نستخدم موارد رئتينا بشكل كامل - نتنفس بنسبة 30-40٪. يمكنك التحقق من ذلك بنفسك، من خلال أخذ نفس قصير ومن ثم نفس طويل، لتعلم كيفية استخدام التنفس والمقتنيات ".
وأشار إلى أنه في أوروبا، حتى أثناء الحرب العالمية الثانية، كان يتم ممارسة نوع خاص من التنفس في الغواصات، مما جعل من الممكن "شد" الأكسجين لأطول فترة ممكنة.

وقال معالج إعادة التأهيل إنه بسبب هذا النوع من التنفس، نقوم بتنظيف الرئتين وزيادة الموارد وكمية الهواء التي تدخل فيها.

يعتقد ساندول أن تمارين التنفس يمكن أن تساعد، من بين أمور أخرى، على استعادة الرئتين بعد الإصابة بفيروس كورونا.

"لإزالة آثار فيروس كورونا، تحتاج إلى استخدام البراناياما (أسلوب التنفس المعروف في الهند ، في ممارسة اليوجا). نحن نستنشق بأنفنا، ونزيده لأطول فترة ممكنة، ونفس الزفير الطويل الهادئ، واتباع ما يعرف بـ"مربع التنفس" المتمثل بالشهيق والزفير بأربعة عدات، وتنظيم مدة الشهيق والزفير. لذلك تتمدد الرئتين، ويبدأ الجهاز الرئوي في التطور".
وبحسب ساندول، يمكن للمرء أن يتعلم التحكم في حالة الرئتين، والتحقق من مدى حرية التنفس. كما أن نمو الرئتين سيقوي الجسم وبالتالي يساعده على الحماية من العدوى المستقبلية.

ومن الضروري القيام بتمارين التنفس في الأماكن التي لا يمكن أن يكون فيها عدوى في الهواء. لذلك، أوضح الأخصائي أنه لا داعي للقيام بذلك بالكمامة الطبية، لن يكون هناك سوى ضرر من مثل هذه التمارين.

وحذر أخصائي إعادة التأهيل من أن "جودة الأكسجين تلعب دورا، ومهمتنا هي الهواء النقي، ولا ينبغي بأي حال من الأحوال إرتداء القناع خلال القيام بهذا النشاط، فالزفير في القناع والجري، سيشكل سموما".
كما ونصح الخبير بممارسة تمارين التنفس مرتين في اليوم على الأقل، صباحا ومساء، وتخصيص خمس دقائق على الأقل لهذه التمارين.

سبوتنيك