فادي مدروني شاب سوري من مدينة دمشق 26 عاماً، عامل بسيط مقيم في الجزائر ولاية وهران يسكن في غرفة متواضعة بحي شعبي.
احد الجيران مقابل غرفته انفجرت عندهم جرة الغاز واشتعل البيت فهرب كل من في البيت، الشاب السوري سمع الأصوات فخرج مسرعاً من غرفته ليعرف ان في داخل البيت المشتعل يوجد طفل عمره سنتين ولا احد يستطيع أن يدخل ليخرجه من وسط الحريق.
فبدون اي تردد دخل الشاب فادي في وسط الحريق والدخان الكثيف والانفـ.ـجارات، ليبحث عن الطفل وبعد دقائق وجد الطفل وأخرجه وأنقذه حياته وسط اندهاش الجميع لنخوة وشهامة هذا الشاب السوري .. لكن للأسف الشاب فادي عنده مرض الربو ويعاني من ضيق في التنفس، بعد قليل جائت الحماية المدنية وأسعفوه الذي لم يسطيع التنفس وقبل أن يصل إلى المشفى وافته المنية.
وللعلم ان الشاب فادي وحيد لأهله.
رحمه الله واسكنه فسيح جناته وتقبله ان شاء الله من الشهداء عزائنا لذويه وامه وابيه في سوريا وأصدقاءه ومحبيه.
رئيس الجالية السورية في الجزائر أحمد المنجد