فجر تسجيل فيديو يظهر سيارة تابعة لقسم شرطة مدينة نيويورك تدهس حشداً من المتظاهرين المزيد من الغضب الشعبي في الولايات المتحدة المتأجج أصلاً بسبب جريمة الشرطة بقتلها أمريكيا من أصول أفريقية في ولاية مينيسوتا.

وكشف التسجيل ومدته 27 دقيقة والذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي عن قيام سيارة دفع رباعي تابعة لقسم شرطة نيويورك باسقاط حاجز معدني يفصل بينها وبين حشد من المتظاهرين والانطلاق بسرعة نحو حشود المتظاهرين والاصطدام بهم الأمر الذي أطلق صيحات وصراخا بين الحشود دون توضيح عدد الإصابات أو القتلى جراء هذه الجريمة الجديدة.

ويأتي هذا التسجيل بعدما هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أول أمس باستخدام القوة العسكرية غير المحدودة ضد المظاهرات التي عمت أرجاء الولايات المتحدة داحضاً بذلك الادعاءات التي كررتها إدارته والإدارات الأمريكية التي سبقته والتي تروج تصنيفات واتهامات للدول حول الالتزام بحقوق الإنسان والحريات.

موقع شبكة “سي ان ان” الالكتروني حذر من جهته من أن حادث قتل المتظاهرين دهسا يؤجج نار التفاعلات السلبية بين رجال الشرطة لا سيما في ظل موجة الاحتجاجات التي اندلعت في المدن الكبرى في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وادعى رئيس بلدية مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو أن الحادث قيد التحقيق محاولا تبريره.

ومع امتداد رقعة المظاهرات والاحتجاجات أعلنت السلطات الأمريكية أمس فرض حظر تجول في كل من أتلانتا ولوس أنجلوس وفيلادلفيا وناشفيل في محاولة لاحتوائها في وقت تحولت فيه قضية مقتل الأمريكى من أصول أفريقية بدم بارد على يد الشرطة الأمريكية في ولاية مينيسوتا الأمريكية إلى قضية رأي عام دولي وفجرت احتجاجات متواصلة في غالبية المدن والولايات الأمريكية ودول أخرى بينها كندا وبريطانيا وألمانيا.