أعلنت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد تعليق التصريح الإفرادي عن الأجهزة الخلوية اعتباراً من 18-3-2021 ولمدة ستة أشهر.

وبينت الهيئة في بيان لها تلقت سانا نسخة منه أن قرار تعليق التصريح عن الأجهزة الخلوية جاء بعد التأكد من توافر الأجهزة اللازمة لعمل جميع المشتركين الحاليين أو الراغبين بالاشتراك وتوافر أعداد أجهزة خلوية أكثر من ثلاثة أضعاف أعداد المشتركين الحاليين ومن أجل إعطاء الأولوية لاستيراد المواد الأساسية اللازمة لاحتياجات المواطنين.

وأشارت الهيئة في بيانها إلى أنها ستقوم بإعداد ما يلزم للسماح لأصحاب الأجهزة الخلوية بالتصريح عن أجهزتهم التي عملت على الشبكة السورية حتى تاريخ نفاذ القرار في 18-3-2021 فقط وسيتم إيقاف أي جهاز خلوي سيعمل على الشبكة الخلوية السورية بعد هذا التاريخ بشكل فوري مع عدم إمكانية التصريح عنه.

وبينت الهيئة أنه سيتم وضع إجراءات عمل مع مديرية الجمارك العامة وإدارة الهجرة والجوازات للقادمين إلى سورية عبر المنافذ الحدودية بحيث سيتم السماح باستخدام أجهزتهم الخلوية لمدة 30 يوماً شريطة التعريف بها لدى دخولهم من المطارات أو أي منافذ حدودية وسيتم إصدار التعليمات اللازمة بهذا الخصوص لاحقاً.

ودعت الهيئة جميع المشتركين إلى عدم شراء أو استخدام أي جهاز خلوي لا تتطابق أرقامه التعريفية مع رقم علبة الجهاز والإبلاغ عن أي محل صيانة أو بيع للأجهزة لا يلتزم بالتعليمات الصادرة عن الهيئة لاتخاذ الإجراءات بحقه.

كما دعت المواطنين إلى تفهم الهدف من مضمون قرارها الصادر لتركيز الجهود الحكومية على أساسيات المواطنين في ظل الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية.