اكتشفت السلطات الأميركية أن شابا يبلغ 20 عاما من عمره، متهم باغتصاب مراهقة والتقاط صور عارية لها، كان يعيش تحت سريرها لمدة ثلاثة أسابيع.

وبحسب السلطات الأمنية في ولاية أوهايو الأميركية، فقد بات جاريت رايت يواجه ثلاث تهم اغتصاب وتهمة إنتاج مواد إباحية للأطفال، إثر فعلته.

ووفقا لصحيفة "آكرون بيكون جورنال"، فقد قابل رايت ضحيته عبر تطبيق إنستغرام، وأجبرها على ممارسة الجنس معه.

ووفقا لما نقلت وكالة "أسوشييتد برس"، فإن الفتاة كانت تعرف بوجود الشاب أسفل سريرها، بينما لم تكن أسرتها على دراية بالأمر.

وبينما لا يزال رايت خلف قضبان السجن، حددت السلطات كفالته بمبلغ 50 ألف دولار.

وبحسب الوكالة، فإن السلطات لم تكشف عن العمر الدقيق للمراهقة، ولا عما إذا كانت قد دعت رايت للمكوث في منزلها، أو إن كانا يتواعدان فعلا.

كما لم يتضح بعد إن كان رايت قد قضى كامل الأسابيع الثلاثة أسفل سرير ضحيته، أو أنه كان يخرج من المنزل ويعود إليه خلال تلك المدة.

وكالات