دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إلى التحقيق في أعمال العنف التي ترتكبها الشرطة في الولايات المتحدة بعد جريمة قتل مواطن أمريكي من أصول أفريقية في مينيابوليس.

ونقلت فرانس برس عن ستيفان دوجاريك المتحدث باسم غوتيريس قوله خلال مؤتمر صحفي: “شاهدنا في الأيام الماضية حالات عنف على يد الشرطة.. يجب فتح تحقيق في جميع هذه الحالات” لافتا إلى أنه على السلطات أن تتحلى بضبط النفس في تعاملها مع المتظاهرين.

كما أعرب غوتيريس وفقا للمتحدث باسمه عن قلقه جراء الهجمات على الصحفيين خلال الأيام الماضية في الولايات المتحدة.

وكانت منظمة العفو الدولية دعت أمس السلطات الأمريكية إلى الكف عن استخدام العنف ضد المتظاهرين خلال الاحتجاجات التي تعم الولايات المتحدة والتي تطالب بإحقاق العدالة في قضية قتل الشرطة المواطن جورج فلويد.

وكان فلويد 46 عاما قتل في الخامس والعشرين من الشهر الجاري في مدينة مينابوليس بولاية مينيسوتا الامريكية بعد أن خنقه ضابط شرطة من خلال الضغط بركبته على عنقه لأكثر من ثماني دقائق في أحدث حادثة من سلسلة حوادث القتل التي تستهدف أشخاصاً من أصول أفريقية على أيدي الشرطة في الولايات المتحدة.