كشف وزير الصحة اللبناني، حمد حسن، في تصريحات أدلى بها على خلفية زيارته السريعة إلى سوريا يوم الخميس الماضي، عن كارثة كانت ستحدث في لبنان لولا تدخل الحكومة السورية، وإرسال 25 طنا من الأوكسجين دفعة أولى من أصل 75 طنا ستصل على ثلاثة أيام.

وفي هذا السياق، توجه رفعت البدوي مستشار رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق سليم الحص، في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" تعقيبا على ما قدمته سوريا من مساعدة طبية للبنان، بالشكر الخاص للرئيس بشار الأسد، على المكرمة الخاصة والاستجابة الفورية لمساعدة لبنان والشعب اللبناني.

"إن سوريا قلب العروبة النابض ولن تتأخر عن تلبية المساعدة لأي بلد عربي شقيق، كما فعلت مع الأردن عام 2002، عندما أصيب بالجفاف وقلة المياه، أمر الرئيس السوري بتحويل مياه الأنهار في سوريه نحو الأردن لرفده وسد حاجته بالمياه".
ولفت البدوي إلى أنه رغم الاستجابة السورية لطلب لبنان بالمساعدة وبتوجيه فوري خاص من الرئيس بشار الأسد لتزويد لبنان 75 طناً من الأوكسجين، إلا أن جهات سياسية لبنانية أعلنت عن رفضها للمساعدة السورية ولو كانت أوكسجين للتنفس، انطلاقا من الكيد السياسي.

ويرى البدوي أن سوريا هي الحاضنة ورئة لبنان، ويجب تفعيل التعاون وكسر قانون قيصر المفروض ظلماً على سوريا، مطالباً بفتح الحدود بين سوريا ولبنان.

 

 عماد الطفيلي - سبوتنيك