لجأ طلاب كلية الهندسة المعمارية في جامعة دمشق إلى (المعكرونة) لتنفيذ مشاريعهم الجامعية، وذلك للتغلب على تردي قدراتهم الشرائية جراء الحصار الخانق الذي فرضته الدول الغربية والولايات المتحدة الأمريكية على بلادهم.

ونجح طلاب الكلية، بتصميم نماذج إنشائية مميزة لعدد من الأيقونات المعمارية العالمية باستخدام (المعكرونة) على اعتبارها مواد أولية رخيصة الثمن ومتوفرة في السوق المحلية، وفي ذات الوقت تحقق الغاية الدراسية والعلمية، ما ساهم في تجنيبهم الآثر السلبي الذي أرخاه الحصار على حقل التعليم عموما، والمشاريع العلمية للطلاب بشكل خاص.

وأقامت كلية العمارة بجامعة دمشق معرضا لهذه النماذج الخاصة بمقرر المنشآت المعدنية شارك فيه نحو 350 طالبا وطالبة قاموا بتصميم 220 "ماكيت" تمثل تلك الأيقونات.

الدكتور مؤيد صبح، أستاذ المنشآت المعدنية في كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق، أوضح لـ"سبوتنيك" أن "المعرض يعتبر تجربة فريدة من نوعها، وتنفذ لأول مرة في الجامعات السورية، وتعكس الحالة التدريبية للطلاب في مقرر المنشآت المعدنية" موضحا أن هذه  "التجربة تعتمد على وضع ماكيتات للجمل الإنشائية ﻷيقونات معمارية عالمية".

وحول سبب استخدام مادة المعكرونة في تصميم الأيقونات قال الدكتور صبح: "تعتبر قضبان المعكرونة رخيصة الثمن بالمقارنة مع الحلول القديمة التي كانت تستخدم الخشب والقضبان البلاستيكية والقص الليزري والقص الحراري وغير ذلك، ويمكن للطالب من خلالها أن يتحكم بالعنصر الإنشائي تماما كما هو معمول به على أرض الواقع باستخدام القضبان المعدنية في ورش البناء الحقيقية".

وأضاف صبح أن "التحدي الأول للمشروع يكمن في مدى قدرة الطلاب على فهم الجملة الإنشائية للأيقونة المعمارية، فقد استطاعوا تحليل الجملة الإنشائية وصنعوا ماكيتات تحاكي إلى حد كبير جدا مقياس الجملة الإنشائية الموجود على الواقع، فيما يتمثل التحدي الثاني في أن الطلاب حققوا الحل الهندسي من خلال ضبط المقياس العام للأيقونة المعمارية، أما التحدي الثالث فيتمثل في تمكنهم من تصنيع عناصر وقطع صغيرة بقياسات مضبوطة بحيث إذا تم تجميعها، فإنها تعطي المقياس للأيقونة المعمارية وللمنشأة".

المشارك محمد أيهم حامد، وهو طالب في السنة الرابعة بكلية الهندسة المعمارية، أشار  إلى أن "المعرض خاص بمقرر المنشآت المعدنية وحساباتها ويشكل الجانب العملي منه باستخدام ماكيتات مصنوعة من قضبان المعكرونة والتي تتميز بلدونتها المناسبة وفي أن لها عتبات واضحة تماما كالفولاذ وتكلفتها منخفضة جدا بالنسبة لنا كطلاب فأكبر ماكيت قد لا يستهلك أكثر من 2 كيلو غرام من مادة المعكرونة فقط، إضافة إلى كمية قليلة جدا من المواد اللاصقة" مضيفا أن "عملية تصميم الأيقونات تستهلك وقتا يتراوح بين 6-2 أيام فقط".

بدورها قالت الطالبة المشاركة شيماء علي حسين لـ"سبوتنيك" تم اختيار هذه المادة ﻷن سلوكها يشبه سلوك المعادن في تحمل الإجهادات عندما تتعرض للشد فتسلك نفس السلوك تقريبا وتمر بمراحل اللدونة والمرونة وتصل إلى حد الانقطاع" مضيفة أن "مادة المعكرونة تعتبر غير مكلفة بالنسبة لنا قياسا بالمواد الأخرى الموجودة في السوق".

سبوتنيك