الطهي في رقائق الألومنيوم (القصدير) سريع ومريح وسهل التنظيف، ولكن هل هناك مخاطر صحية له؟ بحث العلماء في التهديد المحتمل الذي قد يشكله التعرض المفرط للألومنيوم على صحة الإنسان لسنوات للوصول إلى الحقائق المتعلقة باستخدام رقائق الألومنيوم في الطهي وتخزين الطعام.

وأعرب الخبراء عن قلقهم بشأن الكمية التي نستخدمها، حتى أن الدراسات تحذر من أنه قد يكون له بعض الآثار الصحية الضارة بشكل خطير.. إليك مجموعة من الحقائق حول رقائق الألومنيوم.

وفقًا للأبحاث، فإن بعض رقائق القصدير المستخدمة في الطهي والخبز والشواء تتسرب إلى طعامك، مما قد يؤدي إلى مشكلات صحية بمرور الوقت، فعلى سبيل المثال، وجد الباحثون تركيزات عالية من الألومنيوم في أنسجة المخ لمرضى ألزهايمر. ووجدت الدراسات أيضًا أن تناول الألومنيوم المرتفع قد يكون مرتبطًا بانخفاض معدل نمو الخلايا البشرية، وهو ما ينعكس بالضرر على المرضى الذين يعانون من أمراض متعلقة بهشاشة العظام أو القصور الكلوي.

وكشفت الأبحاث أن هناك عاملين يزيدان احتمالية تسرب الألومنيوم إلى طعامك. واحدة منهما هي درجة الحرارة، فكلما ارتفعت درجة الحرارة التي تطبخ بها، تكونت بيئة مناسبة لتسرب الألومنيوم إلى طعامك.

كما وجدت دراسة أن حموضة الطعام عامل رئيسي آخر، فإذا كنت تقوم بطهي الأطعمة الحمضية مثل الطماطم أو المخللات القائمة على الخل، فقد يؤدي ذلك إلى تكسير رقائق الألومنيوم وتسريب المزيد منه إلى طعامك.

هناك عدة بدائل تقلل من احتياجك لاستخدام رقائق الألومنيوم، أكثرها شيوعا ورق الخبز المعروف باسم “ورق الزبدة”، ويمكن أيضا استخدام ورق البرشمان، ويختلف الأخير قليلا عن ورق الزبدة، إذ يصنع من ورق السليلوز المعالج لتجنب الالتصاق أثناء الطهي، وهو أكثر أمانا لدى دخوله الفرن في درجات حرارة مرتفعة. ويمكن أيضا استخدام الأواني الفولاذية المقاومة للصدأ.

لكن لا يجب أبدا تغليف بقايا الطعام الساخن بورق الألومنيوم ثم تخزينه في الثلاجة، فهو مخصص للطهي وليس للتخزين.

عادة ما تستمر بقايا الطعام المبردة لمدة تصل إلى 4 أيام إذا تم غلق بقايا الطعام وتخزينها بشكل صحيح. ويعد تغطية الطبق بورق الألومنيوم ووضعه في الثلاجة طريقة سريعة وسهلة لتخزين الطعام. ومع ذلك، فإن تغليف طعامك برقائق الألومنيوم هو أيضًا طريقة سهلة لتعريض نفسك للمخاطر الصحية.

ويرجع السبب إلى أن البكتيريا تحتاج إلى الهواء لتنشط، مثل بكتيريا المكورات العنقودية، لذلك عندما تترك الوجبات الساخنة في درجة حرارة الغرفة لأكثر من ساعتين تنمو البكتيريا بسرعة، ولأن ورق الألومنيوم لا يعزل الهواء بصورة محكمة عن الطعام، فهو يشكل وسيلة مثالية لنمو البكتيريا في درجة حرارة مناسبة.

المصدر: مواقع الكترونية