أجرى الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لوباء كورونا تقييماً للقرارات المتخذة لتعزيز منظومة العمل الصحي وتجهيز المشافي بالمستلزمات اللازمة لاستقبال الحالات المصابة بفيروس كورونا وزيادة أجهزة التنفس الاصطناعي وأسرة العناية المشددة مؤكداً اتخاذ ما يلزم لضمان عمل سيارات الإسعاف والتجهيزات الطبية وتأمين مستلزماتها من وقود وصيانة.

وجدد الفريق الحكومي خلال اجتماعه برئاسة المهندس حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء التأكيد على التشدد في تطبيق القرارات المتخذة للحد من انتشار الوباء ومتابعة تنفيذها على أرض الواقع واتخاذ المزيد من الإجراءات الوقائية واستعرض ما تم إنجازه حيث تم تركيب خزان إضافي للأوكسجين السائل بسعة 10 أطنان في مشفى المواساة وتأمين 100 إسطوانة أوكسجين احتياطية لمشفى جراحة القلب مع استمرار العمل لتجهيز مشفى دمر بكل الأدوات المطلوبة بالسرعة الكلية وتأمين التجهيزات الضرورية لاستثمار قسم من مشفى الشرطة لعلاج المصابين بالفيروس.

وأكد الفريق الحكومي على التنسيق بين الوزارات كافة ولا سيما وزارتي الصحة والتعليم العالي لزيادة جهوزية المشافي العامة لجهة توفير الكادر الطبي المؤهل وأدوات الوقاية الشخصية وأجهزة تنفس اصطناعي إضافية والعمل على استثمار كل الإمكانيات المتاحة بالشكل الأمثل والاستعداد الدائم للتعامل مع التطورات الحاصلة لجهة انتشار الوباء في المحافظات.

وطلب الفريق الحكومي من وزارتي الصحة والإعلام التنسيق المشترك لإقامة ندوات أسبوعية على وسائل الإعلام الوطني تضم نخبة من الأطباء المختصين للتعريف بالبروتوكولات العلاجية المعتمدة لعلاج المصابين بكورونا والتطورات الحاصلة عليها وخاصة للمرضى الذين يتلقون العلاج في المنازل ولا تستدعي حالتهم دخول المشافي.