أقدمت معلمة مصرية على خطف مديرها، وتعدت عليه بالضرب، بسبب خلافات على مواعيد الحضور والانصراف.

قررت محكمة مصرية، في محافظة سوهاج، بصعيد مصر، تجديد حبس وكيلة مدرسة ابتدائية لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات، لاتهامها وآخرين باختطاف مدير المدرسة التي تعمل فيها، وتقييده بالحبال والتعدي عليه بالضرب، بحسب صحيفة "الوطن" المصرية.

وكشفت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة أنه اشترك مع المعلمة، في ارتكاب واقعة خطف مدير المدرسة، كل من زوجها وابنها وأحد أقاربها، الذين لاذوا بالفرار عقب ارتكاب الواقعة.

وأصدرت النيابة العامة بحق المتهمين الهاربين، أمر ضبط وإحضار، وقررت النيابة حبس المتهمة لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، وتم عرضها على قاضي المعارضات، أمس الأربعاء، فأصدر قراراه المتقدم بتجديد حبسها لمدة 15 يوما أخرى.

وكانت الأجهزة الأمنية في سوهاج، قد تلقت بلاغا بخطف مدير مدرسة، علي يد وكيلة المدرسة وآخرين، انتقلت الأجهزة الأمنية الي مكان الواقعة، وتم نقل مدير المدرسة إلى مستشفى المراغة المركزي، ثم تم تحويله إلى مستشفى سوهاج الجامعي، بينما ألقت الشرطة القبض على المتهمة.

وتبين من تحريات الأمن أن المجني عليه أصيب باشتباه ارتجاج في المخ، وجروح متفرقة بالجسد، وكدمات، وأن سبب الواقعة يرجع إلى خلافات بين المدير والوكيلة حول أسلوب إدارة المدرسة، ودفتر الحضور والانصراف.