أفادت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الجمعة 2 أبريل/ نيسان، بأن المجهول الذي حاول اقتحام الكونغرس، أردي قتيلا.

ذكرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية نقلا عن اثنين من مسؤولي إنفاذ القانون الأمريكيين، أن المجهول أردي قتيلا، بعد نزوله من السيارة بينما كان يحمل ما بدا أنه سكينا".

أما عن حالة ضابطي الشرطة، الذين دهسهما السائق، قالت إن أحدهما قد قتل.

وكان مسؤول في الكونغرس، قد أفاد، بإغلاق مبنى الكابيتول الأمريكي، بسبب تهديدات أمنية خارجية.

وقال المسؤول على "تويتر": إن شرطة الكابيتول بعثت رسالة تحذير للموظفين.

تقول الرسالة: "نظرًا للتهديدات الأمنية الخارجية لجميع مباني مجمع الكابيتول الأمريكي: تم إغلاق المدخل والمخرج حاليًا. يمكن التنقل حول المبنى".

ودعت الشرطة المواطنين إلى البقاء بعيدًا عن النوافذ والأبواب الخارجية".

ووفق فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، سادت حالة من الانتشار الأمني المكثف في ساحات الكونغرس، مع تواجد سيارات الإسعاف والإطفاء.

وأكدت الشرطة وجود مجهول صدم ضابطين بسيارة عند نقطة تفتيش بمبنى الكابيتول.

​ويخضع الكونغرس لحماية قوية من الشرطة منذ أحداث الشغب التي وقعت في السادس من يناير الماضي بعد إعلان فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وسياقا مع ذلك، قالت الشرطة، اليوم، في بيان نقلته "رويترز" إن "ما حدث يعد وقتًا صعبًا للغاية بالنسبة لشرطة العاصمة الأمريكية منذ 6 يناير".