اعتقلت السلطات الأردنية اليوم الشريف حسن بن زيد وعدداً من المسؤولين الأردنيين السابقين لأسباب أمنية.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية بترا عن مصدر أمني قوله إنه بعد متابعة أمنية حثيثة تم اعتقال الشريف حسن بن زيد وباسم ابراهيم عوض الله وآخرين لأسباب أمنية مكتفياً بالإشارة إلى أن التحقيق ما زال جارياً دون أن يورد مزيداً من التفاصيل.

وشغل حسن بن زيد منصب مبعوث الملك الأردني السابق إلى السعودية فيما شغل عوض الله مناصب عديدة منها رئيس الديوان الملكي في الفترة بين عامي 2007 و2008 ومدير مكتب الملك عام 2006 ووزير التخطيط ووزير المالية كما عمل مديراً للدائرة الاقتصادية في الديوان الملكى.

وفى وقت لاحق نقلت الوكالة عن مصدر أردني مطلع قوله إن الأمير حمزة بن الحسين أخا الملك عبد الله بن الحسين ليس قيد الإقامة المنزلية ولا موقوفاً كما تداولت بعض وسائل الإعلام.

ولم يصدر خبر نفي أو تأكيد بخصوص مصير الأميرين الحسن بن طلال عم الملك عبد الله والأخ الثاني للملك على بن الحسين.

من جهتها صحيفة واشنطن بوست نقلت عن مسؤولين في القصر الملكي الأردني قولهم إن مؤامرة معقدة وبعيدة المدى ضمت أحد أفراد العائلة المالكة اضافة إلى زعماء قبائل ومسؤولين بأجهزة أمنية وتلك المؤامرة هدفها الإطاحة بالملك عبد الله الثاني .

كما نقلت الصحيفة عن مسؤول في المخابرات الأردنية قوله إن الخطة “منظمة تنظيماً جيداً” وإن المتآمرين على ما يبدو لديهم “علاقات خارجية”.